12:35 GMT13 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    رفضت إيران مجددا أي تدخل في شؤونها الداخلية، وذلك إثر إعلان الخارجية الفرنسية رفضها للأحكام الصادرة في إيران بحق مواطنين اثنين يحملان الجنسية المزدوجة الفرنسية الإيرانية.

    وقال الناطق باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، في بيان اليوم الأربعاء، ردا على تصريحات الخارجية الفرنسية حيال اثنين من السجناء الإيرانيين يحملان جنسية مزدوجة (إيرانية – فرنسية): "تدخل وزارة الخارجية الفرنسية في القضائية الإيرانية ليس له قيمة"، مؤكدا أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا تقبل أي تدخل في شؤونها الداخلية.

    وأضاف موسوي: "تختص المحاكم القضائية لجمهورية إيران الإسلامية بمحاكمة وإصدار الأحكام بجرائم المواطنين الإيرانيين في محاكمات عادلة وفي إطار القوانين والحقوق المدنية في إيران الإسلامية، وقد أُدينت السيدة فريبا عادلخاه وروح الله زم بقضايا في المحاكم الإيرانية ويقضون عقوبتهما".

    وكان القضاء الإيراني أصدر حكمًا بالإعدام على روح الله زم، بعد إدانته بـ13 تهمة؛ منها "محاولة إطاحة نظام الحكم والتآمر على الأمن الداخلي والخارجي والتجسس لصالح الولايات المتحدة وإسرائيل وفرنسا".

    وقال الناطق باسم القضاء الإيراني، غلام حسين إسماعيلي، أمس الثلاثاء، إن "محكمة الاستئناف ثبتت حكماً بالسجن 5 سنوات بحق الباحثة الفرنسية - الإيرانية فريبا عادلخاه".

    وأضاف إسماعيلي أن حكمين منفصلين صدرا بحقها، بالسجن لمدة 5 سنوات، وبالسجن سنة واحدة، بتهم أمنية، أنه بموجب القانون الإيراني، فإن العقوبة الأطول هي تلك التي يقضيها المدان. وقال إن العقوبة تحتسب اعتبارا من يوم الاعتقال.

    الكلمات الدلالية:
    عباس موسوي, فرنسا, طهران, باريس, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook