15:18 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    1111
    تابعنا عبر

    أصدر حلف شمال الأطلسي "الناتو"، اليوم الأربعاء 1 يوليو/تموز، أول تعليق على انسحاب فرنسا من عملية عسكرية مشتركة في البحر المتوسط، بسبب تركيا.

    وقال الناتو، وفقا لما نشرته وكالة "رويترز"، إن الانسحاب الفرنسي من عملية "حراس البحر" التدريبية المشتركة في البحر المتوسط، "سيادي" ولا يمكن التدخل فيه.

    وأوضح الناتو أن عملية "حراس البحر" مستمرة، من أجل مكافحة الإرهاب رغم الانسحاب الفرنسي.

    وكانت فرنسا قد أعلنت قبل قليل تعليق مشاركتها في العمليات البحرية لحلف شمال الأطلسي في البحر الأبيض المتوسط بعد مواجهة مع سفن حربية تركية، ووسط تصاعد التوترات داخل الحلف العسكري بشأن الصراع في ليبيا.

    وبحسب وكالة "أسوشيتد برس"، قالت وزارة الدفاع الفرنسية إن الحكومة بعثت رسالة، أمس الثلاثاء، إلى الحلف تخطره فيها بأنها ستعلق مشاركتها في الحراسة البحرية مؤقتًا، بعد الكشف عن تقرير محققي "الناتو" حول حادثة 10 يونيو/ حزيران.

    وقال مسؤول بفي الوزارة إن فرنسا تريد من حلفاء الناتو التأكيد رسميا على تمسكهم ''بحظر الأسلحة المفروض على ليبيا، والذي يخضع جزئيا لعملية بحرية تابعة للاتحاد الأوروبي". وتتبادل باريس وأنقرة الاتهامات بشأن الأحداث في ليبيا.

    كما تدعو فرنسا إلى "آلية أزمة" لمنع تكرار حادث وقع، في وقت سابق من هذا الشهر، بين السفن الحربية التركية وسفينة بحرية فرنسية في البحر المتوسط.

    وتقول فرنسا إن فرقاطة تابعة لها تلقت ثلاثة تحذيرات بواسطة رادار الاستهداف البحري التركي، عندما حاولت الاقتراب من سفينة مدنية ترفع علم تنزانيا يشتبه في ضلوعها في تهريب الأسلحة، وهو ما يعتبر سلوكًا عدائيًا وفقًا لقواعد الاشتباك الخاصة بـ"الناتو"، وهو ما أنكرته تركيا.

    وأكد "الناتو" أن المحققين قدموا تقريرهم عن الحادث، لكنه امتنع عن مناقشته لأن نتائجه اعتبرت "سرية".

    انظر أيضا:

    تقارير: فرنسا تدعم حفتر لأنها ترى فيه "حائط صد" أمام ‏الجماعات الإرهابية
    إيران ترد على فرنسا... "لا نقبل أي تدخل في شؤوننا"
    فرنسا: ضم إسرائيل لأراض في الضفة لا يمكن أن يمر دون عواقب
    فرنسا تنسحب من البحر المتوسط بعد احتكاكات مع البحرية التركية
    الكلمات الدلالية:
    تدريبات مشتركة, البحر المتوسط, تركيا, فرنسا, حلف الناتو, الناتو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook