13:23 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    دعت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الخميس، إلى إبقاء متحف آيا صوفيا في تركيا مفتوحا أمام الجميع وذلك رداً على قرار محكمة تركية بتحويل المتحف إلى مسجد.

    وبحسب "رويترز"، قالت وزارة الخارجية الفرنسية، إن متحف آيا صوفيا، الذي يعود تاريخه إلى القرن السادس الميلادي وبني أصلا ككاتدرائية مسيحية في إسطنبول، يجب أن يظل مفتوحا للجميع.

    وكانت محكمة تركية قد نظرت اليوم في دعوى تهدف إلى إعادة المتحف وهو أحد أشد المعالم السياحية اجتذابا للسياح في تركيا إلى وضعه السابق كمسجد.

    وأضاف متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية أن "المتحف رمز للتسامح والتنوع، ويجب أن يبقى مفتوحا للجميع".

    وفي وقت سابق، أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن بلاده لها الحق بالتصرف في "آيا صوفيا" في إسطنبول، لأن المسألة ليست شأناً دولياً بل موضوعا متعلقا بالسيادة الوطنية.

    وأضاف أن "آيا صوفيا ليست شأنا دوليًا. هي ملك للعثمانيين واستخدمت كمسجد. إنها مسألة تتعلق بسيادتنا. آيا صوفيا موجودة في قائمة التراث العالمي لليونسكو، والحفاظ عليها شيء، واستخدامها شيء آخر".

    وبحسب قوله، ليست هناك حاجة لإجراء أية مناقشات دولية حول هذه القضية، فالقرار بشأنها سيتخذ من قبل مجلس الدولة التركي.

    وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن في وقت سابق اتخاذ خطوات من أجل إعادة تحويل "آيا صوفيا" إلى مسجد مجدداً.

    يذكر أن "آيا صوفيا" التي تعتبر حالياً متحفاً تاريخياً، كانت في الأصل كاتدرائية أرثوذكسية طوال 916 عاماً، تحولت لاحقا إلى مسجد (482 عاماً) قبل أن تصبح متحفا عام 1935 في عهد كمال أتاتورك.

    ومتحف آيا صوفيا مدرج على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) للتراث العالمي، وهو اليوم واحد من أهم المعالم الأثرية في تركيا.

    انظر أيضا:

    "أيا صوفيا" ورقة تهديد بيد أردوغان
    الخارجية الأمريكية تدعو تركيا للإبقاء على "آيا صوفيا" كمتحف بعد أن حول لمسجد بقرار السلطات
    بعد الجدل بسبب قراءة سورة "الفتح" في "آيا صوفيا" أردوغان يدرس تحويلها إلى مسجد
    الخارجية التركية: آيا صوفيا شأن داخلي متعلق بالسيادة الوطنية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, متحف, مسجد, كاتدرائية آيا صوفيا, تركيا, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook