09:46 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    احتجزت الشرطة المواطنة الأمريكية إليزابيث شيرلي، في فندق مكسيكي مع وثائق بعنوان "سري للغاية"، في محاولة لنقل أسرار الدولة إلى روسيا.

    وجاء في بيان وزارة العدل الأمريكية،أن المرأة احتفظت بوثائق تحتوي على معلومات استخبارية عن الجيش. وبالإضافة إلى ذلك، اعترفت بأنها أخذت طفلها معها لمنع والده من مقابلته وممارسة حقوق الأب القانونية. 

    وخدمت المرأة في القوات الجوية للبلاد. كما عملت في المخابرات البحرية، وشاركت في التحقيقات السيبرانية في البنتاغون. وتم السماح لها مرارًا وتكرارًا بالوصول إلى معلومات غاية السرية.

    ووفقًا لوزارة العدل، كتبت شيرلي، أثناء تواجدها في المكسيك في يوليو/تموز عام 2019، رسالة إلى السلطات الروسية. حيث أخبرت عن رغبتها إرسال مواد متعلقة بعملها من الولايات المتحدة على وجه السرعة قبل تدميرها. وأفيد أيضا أن المتهمة خططت لطلب اللجوء في روسيا. وتواجه شيرلي عقوبة قد تصل إلى 10 سنوات سجنا، للتخزين غير القانوني للبيانات السرية، بالإضافة إلى 3 سنوات لتهريب طفل خارج البلاد.

    انظر أيضا:

    مجلس الشيوخ الأمريكي يطالب البنتاغون بالإفراج عن "الأجسام الطائرة"... صور
    لا ينامان بسببها... الناتو والبنتاغون قلقان من الصواريخ الروسية المرعبة
    البنتاغون يدين التدريبات العسكرية الصينية في بحر الصين الجنوبي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook