07:22 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    1173
    تابعنا عبر

    ألمح البرلماني الإيراني، إلى إمكانية "وجود تجسس من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، خلال زيارتهم لمنشأة "نطنز" النووية، وتقديمهم معلومات إلى إسرائيل".

    وقال عضو لجنة الأمن القومي بالبرلمان الإيراني جواد كريمي قدوسي، إن "مفتشي الوكالة الدولية زاروا الموقع ست مرات، وربما جمعوا معلومات حوله وقدموها لإسرائيل"، معتقدا أن "جزءا من العمل التخريبي بالموقع، يعود للزيارات المستمرة التي قام بها المفتشون الدوليون للموقع"، وذلك وفق وكالة أنباء البرلمان الإيراني.

    ورأى قدوسي، أن "حادث نطنز يضع تطبيق البروتوكول الإضافي من قبل طهران موضع السؤال"، موضحا أن "دخول المفتشين لهذه المراكز لا يمكن إلا بالاعتماد على قبول إيران الطوعي، ولولا تطبيق إيران للبرتوكول الإضافي، لكان دخول المفتشين إلى هذه المواقع محدودا للغاية".

    وشدد على أن "حادثة نطنز لها أبعاد متعددة، لا يمكن الإعلان عنها أمام وسائل الإعلام لدواعٍ أمنية، منوها إلى أن لجنة الأمن القومي ستبحث الحادث بحضور وزير الأمن ومسؤولين بالأجهزة الأمنية".

    وكانت الحكومة الإيرانية، أكدت يوم الثلاثاء الماضي، أن "طهران سترد بالشكل المناسب، في حال ثبت أن الحادثة في منشأة نطنز النووية الأسبوع الماضي، ناجمة عن عامل أو إجراء خارجي".

    وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، إنه "ينبغي انتظار التقارير النهائية لمجلس الأمن القومي الإيراني، لكن في حال توصلت التقارير إلى وجود عامل أو إجراء خارجي، سنرد بالشكل المناسب"، حسب وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".

    وشهدت إيران انفجارا في مبنى تابع لمحطة نطنز النووية. وقال ثلاثة مسؤولين إيرانيين، رفضوا الكشف عن أسمائهم، لوكالة "رويترز"، إن الانفجار نتج عن هجوم سيبراني، فيما قال مسؤولون آخرون إن "إسرائيل يمكن أن تكون وراء الهجمات" لكنهم لم يقدموا أي دليل يدعم مزاعمهم.

    انظر أيضا:

    انفجارات غامضة تهز إيران
    خبير يكشف سبب إقامة إيران قواعد صواريخ تحت الأرض على الخليج
    إيران تكشف عن "سلاح سعودي" موجه ضد قطر وتصفه بـ"القرار الخاطئ"
    "الطبيعة الإرهابية لإسرائيل"... إيران تتوعد برد مناسب على حادثة "نطنز"
    روسيا: لا نرى أسس قانونية لمحاولات واشنطن إعادة العقوبات ضد إيران
    الكلمات الدلالية:
    انفجار مفاعل نووي, إسرائيل, وكالة الطاقة الذرية, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook