05:34 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أثار تسجيل تم تسريبه لفتى أسود وهو يفقد وعيه ويموت اختناقا بأيدي موظفين في مركز إصلاحي غضبا كبيرا، الأربعاء، في الولايات المتحدة.

    فقد توفي صاحب الـ16 عاما، كورنيليوس فريدريكس، في الأول من أيار/مايو، بعد أن طرحه أرضا موظفان من أكاديمية "لايك سايد" في كالامازو في ولاية ميشيغن لإلقائه شطيرة على شاب آخر في كافتيريا المركز.

    ويظهر المقطع المصور الذي تم تداوله والتقط من قبل كاميرات المراقبة التي كانت موجودة في الكافتيريا، رمي الشاب لشطيرة على زميله ليتعامل معه موظفا المركز بقوة، حيث تم وضعه أرضا والضغط عليه بشدة، ليفقد وعيه بعد مرور 10 دقائق.

    وحاول الموظفون إنقاذه قبل طلب المساعدة.

    من جهته، محامي الشاب قال إن "هذا الفيديو الرهيب" يكشف "ثقافة الخوف وإساءة المعاملة" في هذا المركز حيث تمثل الممارسة "العادية" للخنق "شكلا من أشكال العقاب".

    مضيفا أن الشاب "أعدم في 29 نيسان/أبريل بتهمة إلقاء شطيرة". وقد "حرمه" الموظفون السبعة الذين ثبتوه "من الأكسجين وعانى دماغه من ضرر لا يمكن إصلاحه"، بحسب ما نقل موقع "يورو نيوز".

    الأمر الذي أعاد للأذهان قصة الأمريكي الأسود جورج فلويد، الذي قتل اختناقا على يد شرطي أبيض أثناء اعتقاله في مينيابوليس في 25 أيار/مايو وقد تم تصوير محنته وبثها على وسائل التواصل الاجتماعي.

    وأثارت وفاته غضبا كبيرا في الولايات المتحدة والعالم وأطلقت تظاهرات واحتجاجات ضد عنف الشرطة والعنصرية.

    وجرى توقيف أفراد الشرطة الذين تورطوا في مقتل جورج فلويد في اليوم التالي لوفاته.

     

     

    انظر أيضا:

    احتجاجات إسبانية للمطالبة بفتح تحقيق عاجل في مقتل "فلويد المغربي" 
    صرخت معلمته "إنه معاق"... صحيفة تكشف أسرار اختفاء فيديوهات توثق مقتل "فلويد فلسطين"
    الكلمات الدلالية:
    جريمة, شاب, قتل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook