13:40 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الدكتور عماد عكوش الخبير المالي والاقتصادي إن "إعلان مجموعة العشرين تأجيل مؤقت لخدمة الدين للدول الأشد فقرا أمر ايجابي خاصة أن الكثير من الدول تعاني الآن من نقص السيولة المالية المطلوبة لمواجهة الأزمة".

    وأضاف عكوش في تصريحات لراديو "سبوتنيك"، أن التأجيل "غير كاف، خاصة أن هناك تحذيرات من موجة ثانية من الجائحة في الخريف المقبل".

    وأكد عكوش أن "الأمل في حل هذه الأزمة في أن يقوم صندوق النقد الدولي بمساعدة هذه الدول" محذرا من "تعقيدات كبيرة ما لم يقم المجتمع الدولي بمساعدة الدول النامية على تخطي أزماتها خاصة في مجال الديون الخارجية".

    وأشاد الخبير بتعهد المجموعة "بتخصيص 21 مليار دولار للخدمات الصحية حول العالم ومطالبتها للمجموعات الخيرية بسد الفجوة بين الاحتياجات والمخصصات والتي تتجاوز ملياري دولار، خاصة بعد خروج الولايات المتحدة من منظمة الصحة والتي كانت تضخ بمفردها 453 مليون دولار في المنظمة".

    وتوقع الخبير أن "تفقد الدول الفقيرة القدرة على استعادة القرار الاقتصادي في حال طالت الأزمة وأن تتغيير الكثير من المعالجات في مجال أدوات الدين، مع معاناة معظم الدول من أزمات سيولة ومن المنتظر أن تتحفظ الكثير من الدول وحتى المؤسسات وتحجم عن توظيف أموالها في أدوات الدين في الدول الفقيرة".

    إنفوجرافيك - قمة مجموعة العشرين الرياض 2020
    © Sputnik /
    قمة مجموعة العشرين "الرياض 2020"
    الكلمات الدلالية:
    مجموعة العشرين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook