03:20 GMT29 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    انتشر مؤخرا عبر منصات التواصل الاجتماعي، في الوطن العربي وخاصة في تونس، خبرا يدعي أن السفير الفرنسي في البلاد أعرب عن إمكانية استقدام قوات عسكرية فرنسية لتأمين إنتاج النفط في صحراء تونس.

    لكن بحسب خدمة تقصي الحقائق لوكالة الأنباء "فرانس برس"، لم يكن هناك أي بيان أو تصريح يحمل هذا المعنى في وسائل الإعلام الرسمية أو الصفحات الرسمية على الإنترنت، والأكثر أن السفارة الفرنسية في تونس نفته تمامًا.

    وقال المنشور المتداول على نطاق واسع: "إمكانية جلب قوات عسكرية فرنسية لتأمين سير إنتاج النفط في صحراء تونس إن حدث أيّ شغب يوقف الإنتاج. هكذا كان تصريح سفير فرنسا".

    وأضاف المنشور المتداول على منصتي "تويتر" و"فيسبوك" منذ مايو/ أيار عام 2019، أن هذه المعلومات تستند على بيان للسفير الفرنسي نشرته إذاعة "شمس إف إم".

    وقالت "فرانس برس" إنه رغم ظهور المنشور لأول مرة، العام الماضي، فإنه عاود الانتشار في الآونة الأخيرة بالتزامن مع موجة جديدة من الاحتجاجات في الجنوب التونسي، حيث يطالب المحتجون بتوظيفهم.

    ولم يكن من الممكن العثور على مصدر للخبر لدى محطة "شمس إف إم" سواءً على موقعها الرسمي أو حسابها بموقع "يوتيوب"، وفي النهاية نفت الإذاعة نقلها هذا التصريح، كما أكدت السفارة عدم صحته.

    انظر أيضا:

    وصفها مرشح رئاسي بـ"الاستعمارية"... ما الاتفاقيات السرية بين فرنسا وتونس
    تونس... البرلمان يرفض لائحة تطالب فرنسا بالاعتذار عن الحقبة الاستعمارية
    ماكرون: فرنسا وتونس تدعوان أطراف الصراع في ليبيا لوقف الحرب واستئناف المفاوضات
    الكلمات الدلالية:
    فرنسا, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook