18:22 GMT04 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 61
    تابعنا عبر

    علّقت الرئاسة الإيرانية على أنباء وصفتها بأنها مثيرة للجدل بشأن "منح جزيرتين" إلى الصين.

    ونقلت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية عن محمود واعظي مدير مكتب رئيس الجمهورية الإيرانية، بأن تلك التقارير تسعى إلى تخريب العلاقات الإيرانية الصينية.

    واتهم واعظي وسائل إعلام أجنبية بأنها تسعى إلى تخريب العلاقات الإيرانية الصينية.

    وكانت تقارير صحفية عالمية وخليجية قد نشرت تقارير حول بنود اتفاقية مسربة بين إيران والصين منح جزر وقواعد عسكرية وجوية للصين مقابل الاستثمار في جميع القطاعات الاقتصادية والأمنية والعسكرية، ودفع مبالغ مقدمة لطهران لشراء النفط الخام الإيراني.

    وقال مدير مكتب رئيس الجمهورية الإيراني: "الانتقادات الموجهة لاتفاقية التعاون الشامل للأعوام الـ 25 القادمة المزمع توقيعها بين إيران والصين، عملية تخريب العلاقات الإيرانية الصينية وانطلقت من وسائل إعلام خارجية".

    وتابع واعظي، بقوله: "الحكومة كانت ملتزمة دوما بالمصادقة على ما ينبغي المصادقة عليه، وتفعل كذلك كل ما هو بحاجة إلى المصادقة من قبل مجلس الشورى الإسلامي".

    وأكد المسؤول الإيراني: "لا يوجد أي عمل سري لدينا، ولكن هنالك تيار يسعى لتخريب العلاقات الإيرانية الصينية انطلق من وسائل إعلام خارجية، وللأسف هنالك أفراد انتهازيون في الداخل يعملون على هذا النهج".

    وأشار واعظ إلى أن "الشبهات التي تطرح في هذا الصدد لتشويش أفكار الرأي العام بالقول مرة إن الحكومة تعتزم منح جزيرة كيش (للصين) والقول مرة أخرى إنها تريد منح جزيرة قشم".

    واستمر، بقوله: "أنني أود الاستفادة من هذه الفرصة، وأقول إن هذا التيار موجه من الخارج".

    واستدرك، قائلا: "دستورنا وأجهزتنا الرقابية تسعى من أجل إضفاء الشفافية على ما يحصل وألا تكون هنالك أي مخالفة فيها".

    كما تطرق المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي إلى نفس القضية واصفا إياه بـ"الضجيج الإعلامي".

    وقال موسوي في تصريحات نقلتها وكالة إيران الدولية للأنباء: "وثيقة التعاون الشامل بين إيران والصين خارطة طريق واضحة وسكة أساسية للعلاقات بين البلدين الكبيرين في عالم المستقبل".

    وتابع الناطق باسم الخارجية الإيرانية: "الصين بصفتها القوة الاقتصادية الأولى بالعالم في المستقبل القريب وإيران بصفتها القوة الكبرى في منطقة غرب آسيا، يمكنهما ضمان مصالحهما المشتركة والوقوف أمام ضغوط المتغطرسين في ظل علاقات مكملة ومستقلة عن القوى التقليدية والسلطوية الغربية."

    أما عن وثيقة التعاون، فقال موسوي: "لا تشمل منح جزر إيرانية ولا تواجد قوات أجنبية ولا أي أوهام أخرى".

    وأردف بقوله "الخدعة البالية المتمثلة بفبركة أكاذيب ونشر معلومات خاطئة للحصول على تفاصيل ومعلومات صحيحة، والتي يتخذها أعداء مصالح الشعبين الإيراني والصيني، لن تحقق لهم أي نتيجة".

    انظر أيضا:

    الصين ترسل 28 شحنة مساعدات طبية إلى إيران
    إيران تهاجم الصين وتوجه لها "اتهاما خطيرا" بشأن فيروس "كورونا"
    كيف يؤثر موقف الصين الرافض لتمديد حظر التسليح على إيران في المشهد؟
    الصين تدعو الولايات المتحدة إلى التخلي عن العقوبات ضد إيران
    الكلمات الدلالية:
    اتفاقية, الصين, إيران, الرئاسة الإيرانية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook