20:55 GMT09 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 80
    تابعنا عبر

    قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن روسيا وعددا من الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ترى في نتائج تقرير فريق التحقيق والتحديد في الهجمات الكيميائية المزعومة في سوريا عام 2017،- تهديدا في حدوث مزيد من الانقسام في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

    موسكو - سبوتنيك. وصدر بيان نشر على الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية الروسية باسم كل من:

    بيلاروس وبوروندي وفنزويلا وزيمبابوي وإيران وكازاخستان وكمبوديا وقيرغيزستان والصين وجزر القمر وكوبا وجمهورية لاو الديمقراطية الشعبية وميانمار ونيكاراغوا وروسيا وسوريا وأوزبكستان وطاجيكستان وجمهورية أفريقيا الوسطى.

    وجاء في البيان: "نحن الدول الأطراف في اتفاقية حظر استحداث وإنتاج وتخزين واستخدام الأسلحة الكيميائية وتدمير تلك الأسلحة... بصفتنا أعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، نحن قلقون للغاية بشأن الوضع في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بعد نشر التقرير الأول لفريق التحقيق والتحديد حول الحوادث المزعومة في اللطامنة بالجمهورية العربية السورية، في 24 و25 و30 مارس 2017".

    وتابع البيان: "استنتاجات لجنة التحقيق مشكوك فيها، حيث أن الأمانة الفنية، للأسف، تجاهلت في السابق مطالب عدد من الدول للتعامل مع القضية التي لاقت صدى واسعا حول التلاعب في تقرير بعثة تقصي الحقائق لاستعمال الكيميائي في دوما في نيسان/ أبريل 2018، والذي استخدمته دول أخرى لعدوان غير مبرر ضد سيادة سوريا. ونعتقد أن هذا يهدد بانقسام آخر في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ويسبب تسييسها".

    في الـ 8 من نيسان 2020، اتهم فريق التحقيق الجديد التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية  قوات الحكومة السورية بشن ثلاث هجمات كيميائية في محافظة حماة في آذار /مارس عام 2017.

    انظر أيضا:

    بومبيو: أمريكا تتفق مع نتائج جديدة حول استخدام سوريا للأسلحة الكيميائية
    موسكو: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن سوريا تمت صياغته بضغوط سياسية غربية
    السفير الروسي: روسيا لا تعترف بلجنة التحقيق حول الكيميائي في سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook