13:28 GMT12 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعرب الممثل الأعلى للشؤون الخارجية الأوروبية، جوزيب بوريل، عن أسفه إزاء قرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتحويل الموقع الأثري أيا صوفيا إلى مسجد.

    أمستردام - سبوتنيك. وقال بوريل في بيان صحفي، اليوم الجمعة، على الموقع الإلكتروني للمفوضية الأوروبية للشؤون الخارجية: "إن قرار مجلس الدولة التركي بإلغاء أحد أهم المواقع التاريخية الحديثة في تركيا وقرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بوضع الموقع الأثري، متحف آيا صوفيا، تحت إدارة رئاسة الشؤون الدينية، لأمر مؤسف".

    وأضاف جوزيب بوريل: "آيا صوفيا لها قيمة رمزية وتاريخية وعالمية قوية. وقد طورت تركيا تقليدا راسخا في الحفاظ على الثقافة بالإضافة إلى التقاليد المعترف بها للانفتاح الفكري والثقافي".

    وتابع الممثل الأعلى للشؤون الخارجية الأوروبي: "أنقرة كعضو مؤسس في تحالف الحضارات، فقد التزمت دائما بتعزيز الحوار بين الأديان والثقافات وتعزيز التسامح والتعايش".

    يشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وقّع، اليوم، على مرسوم يقضي بتحويل متحف آيا صوفيا في مدينة إسطنبول إلى مسجد. 

    وقد شيد المبنى قبل خمسة عشر قرنا ليكون كاتدرائية، وحوّله العثمانيون في ما بعد إلى مسجد.

    وفي عام 1934، تم تحويله إلى متحف، والذي أدرج لدى منظمة التربية والثقافة والعلوم التابعة للأمم المتحدة "اليونسكو" في قائمة مواقع التراث العالمي.

    انظر أيضا:

    أردوغان يصدر قرارا رسميا بافتتاح "آيا صوفيا" كمسجد للصلاة
    اليونسكو تأسف لقرار تحويل "آيا صوفيا" إلى مسجد
    القضاء التركي يلغي قرار تحويل "آيا صوفيا" إلى متحف
    استفزاز مفتوح للعالم المتحضر... أثينا "غاضبة" من قرار أردوغان بخصوص "آيا صوفيا"
    أردوغان: ندعو الجميع لاحترام قرارنا بإعادة "آيا صوفيا" إلى مسجد... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    الاتحاد الأوروبي, تركيا, كاتدرائية آيا صوفيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook