03:10 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 1010
    تابعنا عبر

    في الأيام الماضية، ثار جدل واسع بسبب مزاعم مقتل رئيس أركان الجيش التركي يشار غولار، في غارات جوية استهدفت قاعدة الوطية التابعة لحكومة الوفاق الليبية، لكن هذا الأمر غير صحيح على الإطلاق.

    ونشر هذا الخبر، بصيغ مختلفة على موقعي تويتر وفيسبوك، زاعما أن رئيس الأركان التركي يشار غولار قتل في قاعدة الوطية في ليبيا، التي تعرضت لغارات جوية آخر الأسبوع الماضي، ونسبت بعض هذه المنشورات الخبر إلى حساب على موقع تويتر يحمل اسم الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان، .

    فيما وصل التأكيد إلى أن بعض المنشورات أرفقت بصورة للرئيس التركي وهو يشارك في حمل نعشٍ ملفوف بعلم بلاده، بما يوحي أن الصورة تظهر فعلا تشييع رئيس الأركان.

    ولكن، وحسب وكالة "فرانس برس"، نجد أن "هذا الخبر غير صحيح، والصور التي أرفقت به قديمة، والحساب الذي نشره على موقع تويتر باسم الرئيس التركي هو حساب وهميّ، وعند الضغط على الحساب الوهمي يمكن ملاحظة أن موقع تويتر قد أوقفه عن العمل"

    أما صورة أردوغان يحمل نعشا في ما يبدو أنها جنازة رسميّة، فلا علاقة لها برئيس الأركان ولا بالغارات الأخيرة على قاعدة الوطية في ليبيا، فيعد البحث أثبت أنها منشورة على مواقع وسائل إعلام تركيّة في عام 2017 أثناء تشييع ضحايا حادث تحطم طائرة.

    وشنت طائرات حربيّة ليل السبت 4 يوليو/ يوليو، غارات على قاعدة الوطية التابعة لحكومة الوفاق المدعومة من تركيا، وقبل ذلك بيوم، في الثالث من يوليو/ تموز حضر رئيس الأركان اجتماعاً في ليبيا جمع أيضا وزير الدفاع التركي خلوصي أكار مع رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج.

    إلا أن رئيس الأركان غادر ليبيا مع وزير الدفاع متجهين إلى مالطا في الرابع من يوليو/ تموز، ونشرت لهما وزارة الدفاع صوراً هناك عند الساعة التاسعة والنصف مساءً، أي قبل ساعات على الغارة على قاعدة الوطية.

    إضافة إلى ذلك، تلقّى رئيس الأركان التركي اتصالاً هاتفياً من نظيره الروسي فاليري غيراسيموف يوم الأربعاء الماضي، أي بعد أيام على قصف قاعدة الوطية التي قالت المنشورات المضلّلة إنه قتل فيها.

    انظر أيضا:

    سر الصراع الفرنسي - التركي حول ليبيا
    فيديو أثار ضجة... هل هذه طائرة تركية تلقي جثث مرتزقة في البحر بعد موتهم في ليبيا
    وزير الدفاع التركي يوجه "رسالة حاسمة" خلال تفقده سفينة حربية قبالة سواحل ليبيا
    رئيس البرلمان التركي يهاجم ماكرون ويضع شرطا لفرنسا في ليبيا
    الخارجية التركية: فرنسا هي من تلعب لعبة خطيرة في ليبيا بدعم كيانات "غير شرعية"
    الكلمات الدلالية:
    حكومة الوفاق الوطني, تركيا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook