00:34 GMT14 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعا مصورا بدعوى أنه يظهر جثامين جنود أتراك سقطوا في غارات استهدفت قاعدة عسكرية تابعة لحكومة الوفاق في ليبيا قبل أسبوع.

    لكن هذا الفيديو، حسب وكالة "فرانس برس"، يصور في الحقيقة ضحايا انهيار ثلجي وقع في شهر فبراير/ شباط الماضي، مؤكدة أن في الفيديو ظهر توابيت ملفوفة بالأعلام التركية أمام طائرة عسكرية في ما يبدو أنه مدرج مطار، وسقط في هذا الحادث عشرات القتلى من بينهم عناصر في أجهزة الإنقاذ وتناقلته وسائل الإعلام التركيّة والعالمية.

    وكانت وكالة الأنباء التركية "الأناضول"، ردت عبر مرصد تفنيد الأكاذيب، على تلك الصور والمقاطع التي تداولها عدد من مستخدمي مواقع التواصل، وأبرزهم نائب قائد شرطة دبي، ضاحي خلفان.

    ​وأشار المرصد إلى أن ذلك الفيديو المتداول ليس لجنود أتراك قتلوا في قاعدة الوطية الليبية، بل هو يعود تاريخه إلى 11 فبراير/شباط الماضي، لتشييع جثامين جنود أتراك قتلوا في سوريا.

    وكان الفريق ضاحي خلفان قد شكك في تغريدة في حقيقة ما أعلنته تركيا من وفاة 7 جنود أتراك فقط في قصف قاعدة الوطية، وقال إنه شاهد ما بين 35 إلى 40 تابوت، فيما نشر بعض مقاطع فيديو لتلك التوابيت.

    وتعرض قاعدة الوطية العسكرية الواقعة على مسافة 140 كيلومتراً جنوب غربي العاصمة الليبية طرابلس، مؤخرا تعرضت لقصف جوي، واتّهمت حكومة الوفاق طائرات مجهولة بقصف القاعدة، من دون أن تقدّم تفاصيل عن الطائرات التي شنّت الهجوم وماهيّة الأهداف، وأشارت تقارير إلى أن الغارات استهدفت منظومات دفاع جوي تركية.

    انظر أيضا:

    وزير خارجية مصري سابق: سلوك تركيا في ليبيا غير مقبول
    وزير خارجية تركيا يقول إنه بحث سبل إبرام هدنة دائمة خلال زيارة إلى ليبيا
    السفير الأمريكي لدى السعودية يحذر من نقل مقاتلين إلى ليبيا ويؤكد "تركيا أحد حلفائنا"
    نائب أردوغان: تعاون تركيا مع الولايات المتحدة بشأن ليبيا قد يصنع فارقا إيجابيا
    بعد أنباء عن مقتل رئيس أركانها في ليبيا... تركيا تكشف وقائع الحادثة
    الكلمات الدلالية:
    حكومة الوفاق الوطني, ليبيا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook