23:57 GMT09 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    صرح نائب وزير الخارجية الأمريكي السابق والرئيس الحالي لجمعية الحد من التسلح، توماس كنتريمان، بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب لا تتعامل مع الصين بشكل جدي بشأن نزع السلاح النووي، حيث تدلي ببيانات ساخرة في محاولة لتغيير موقف بكين.

    وقال كونتريمان لوكالة "سبوتنيك": "مراقبة الأسلحة النووية هو عمل مهم، لا ينبغي أن يكون موضوع عبارات ساخرة تهدف إما إلى إحداث تأثير سياسي محلي أو يبدو أنها مصممة لإحراج دولة أخرى بطريقة ما وإرغامها على تغيير موقفها".

    وأشار إلى أن "الصين كانت على استعداد دائم للمشاركة في المناقشات حول مراقبة الأسلحة النووية في صيغة "بي-5" (الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن الدولي)، لكنها لم تر أي سبب للدخول في صيغة ثلاثية مع الولايات المتحدة وروسيا، خاصة وأن الولايات المتحدة لم تقدم أي أفكار جادة للتفاوض".

    وأضاف: "يبدو أنه لم يقرأ أحد في وزارة الخارجية الأمريكية البيان الصيني قبل إصدار بيانهم".

    يقول: لا أحد في إدارة ترامب مستعد لمناقشة إمكانية تخفيض الترسانة الأمريكية إلى حجم الترسانة الصينية.

    وكانت وزارة الخارجية الصينية قد أعلنت، الأسبوع الماضي، بأن بكين مستعدة للانضمام إلى محادثات نزع السلاح الثلاثية مع الولايات المتحدة وروسيا، ولكن فقط إذا وافقت الولايات المتحدة على خفض ترسانتها النووية إلى مستوى الصين.

    وردا على ذلك، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها "ترحب باستعداد الصين للمفاوضات وستدعو الوفد الصيني للمشاورات مع روسيا في فيينا بشأن هذه القضية".

    بكين، أعادت إلى الأذهان أنها ضد المفاوضات الثلاثية، ودعت الولايات المتحدة إلى تمديد معاهدة "ستارت -3" مع روسيا وخفض ترسانتها النووية الكبيرة من أجل "تهيئة الظروف لمشاركة الدول النووية الأخرى في المفاوضات بشأن نزع السلاح النووي".

    وأعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في وقت سابق، عن موقف مماثل من تصريحات إدارة ترامب، ووصفها "بالطرق غير المهذبة وغير الدبلوماسية" التي تحاول بها الولايات المتحدة جذب الصين إلى محادثات الاستقرار الاستراتيجي.

    وطرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في حزيران/يونيو الماضي، فكرة عقد قمة لقادة الدول النووية الخمس في الأمم المتحدة (روسيا والولايات المتحدة والصين وبريطانيا وفرنسا) في أقرب وقت ممكن، شاكرا لاتفاق الشركاء الدوليين على عقدها.

    وقال إنه من الضروري إجراء مناقشة مفتوحة حول قضايا الحفاظ على السلام، وتعزيز الأمن العالمي والإقليمي، والسيطرة على الأسلحة الاستراتيجية، فضلا عن الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب والتطرف والتحديات والتهديدات الرئيسية الأخرى.

    وأعلنت وزارة الخارجية الروسية بأن القرار بشأن موعد ومكان انعقاد القمة النووية للدول الخمس، سيتم اتخاذه بعد الاتفاق على جدول الأعمال.

    الكلمات الدلالية:
    بكين, الأسلحة النووية, الحد من التسلح, روسيا, االصين, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook