20:47 GMT30 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال السكرتير الصحفي للرئيس الروسي دميتري بيسكوف، اليوم الجمعة، إن زيارة آيا صوفيا في إسطنبول بعد تغيير وضعها ستكون مجانية، وأن السياح الروس سيستفيدون من هذه الوضع.

    موسكو - سبوتنيك. وصرح بيسكوف في مقابلة مع إذاعة "أفتوراديو" نُشرت على الموقع الإلكتروني: "ماذا يعني أن نأخذ في الاعتبار أن له معنى مقدس؟ هذا يعني أن المسيحيين، سياح بلادنا، قادرون على الذهاب إلى هناك. دعونا نفعل هذا بالطريقة السهلة".

    وتابع قائلا:"لقد تلقينا تفسيرا، وأوضح الشركاء الأتراك أنه سيتم الحفاظ على كل شيء بأفضل طريقة ممكنة، وسيكون بامكان الجميع زيارة آيا صوفيا. وعلاوة على ذلك، سأقول لكم، كانت هناك تذاكر باهظة الثمن جدا لدخول آيا صوفيا. والآن لن تكون هناك تذاكر، وسيكون الدخول مجاناً. وفي هذا الصدد، سيستفيد سياحنا".

    وفي تصريح سابق قال بيسكوف، إن موسكو ترحب بتصريحات أنقرة ببقاء آيا صوفيا كمعلم ثقافي تابع لليونسكو ويمكن للجميع زيارته.

    ولفت الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال اتصال هاتفي يوم الاثنين الماضي، انتباه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى الصدى الواسع في روسيا جراء القرار بتغيير وضع "آيا صوفيا".

    هذا ومن جانبه، أوضح أردوغان لبوتين أنه سيتم ضمان وصول جميع الراغبين، بما في ذلك المواطنين الأجانب، إلى هذا المعلم الثقافي وكذلك الحفاظ على المقدسات المسيحية الموجودة في "آيا صوفيا".

    وكان الرئيس التركي وقع، يوم الجمعة الماضي، مرسوما بتحويل متحف "آيا صوفيا" الشهير في مدينة إسطنبول إلى مسجد، وحدد يوم 24 تموز/يوليو الجاري لإقامة أول صلاة به مؤكدا أن "آيا صوفيا" سيبقى تراثا إنسانيا، يفتح أبوابه أمام الجميع من مواطنين وأجانب وغير مسلمين.

    وجاء المرسوم إثر إلغاء المحكمة الإدارية العليا في تركيا قرار الحكومة الصادر عام 1934 بتحويل آيا صوفيا إلى متحف، واعتباره غير قانوني.

    وتم بناء كاتدرائية "آيا صوفيا" في القرن السادس الميلادي تحت حكم الإمبراطور البيزنطي جستنيان، وبعد دخول العثمانيين إلى القسطنطينية عام 1453 تم تحويلها إلى مسجد.

    لكن بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية بعد نهاية الحرب العالمية الأولى (انتهت عام 1918 بهزيمة الدولة العثمانية وحلفائها دول المركز أمام دول الحلفاء)، قرر رئيس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك، في عام 1934، تحويل الصرح إلى متحف، وأدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) الموقع على لائحتها للتراث العالمي.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook