14:03 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 17
    تابعنا عبر

    جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تأكيده دعم أذربيجان التي شهدت اشتباكات حدودية مع أرمينيا، قتل فيها 16 شخصا.

     

    وقال أردوغان في كلمة له، اليوم الجمعة، إنه لا يمكن لأنقرة أن تترك أذربيجان "الشقيقة لوحدها في مواجهة الاعتداءات الأرمينية".

    ولدى تركيا علاقات تاريخية وثقافية قوية مع أذربيجان فضلا عن مشروعات الطاقة المشتركة.

    من جهته قال مدير هيئة الصناعات الدفاعية التركية، اليوم الجمعة، إن قطاعه مستعد لمساعدة أذربيجان.

    وقال إسماعيل دمير مدير هيئة الصناعات الدفاعية التركية، اليوم الجمعة: "صناعتنا الدفاعية، بكل خبراتها وتقنياتها وقدراتها، من طائراتنا المسيرة إلى ذخائرنا وصواريخنا وأنظمتنا الحربية الإلكترونية، تحت تصرف أذربيجان دائما"، وفقا لوكالة "رويترز".

    وقال دمير، الذي التقى مع نائب وزير الدفاع وقائد سلاح الجو الأذربيجاني رامز طاهروف في أنقرة، إن تركيا ستساعد في تحديث جيش أذربيجان.

    وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الثلاثاء، إنه لن يتردد في "الوقوف ضد أي هجوم" على أذربيجان وإن أرمينيا "في موقف صعب لا يمكنها التعامل معه" في الصراع.

    وألمحت أذربيجان، الخميس، إلى إمكانية ضرب محطة أرمينيا للطاقة الذرية، بعد انتشار مزاعم حول استهداف أرمينيا لبعض منشآت أذربيجان الاستراتيحية.

    وردا على تقارير تفيد أن أرمينيا تنوي شن غارة على خزان مينجاشفير الأذربيجاني، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأذربيجانية، العقيد فاغيف دارغالي، إن "هذه التقارير زائفة، لأنه أمر مستحيل".

    وقال دارغالي إن "هذا الهجوم مستحيل لأن المنطقة التي تقع فيها هذه المنشأة الاستراتيجية محصنة بشكل جيد، فضلا عما تتمتع به القوات الجوية الأذربيجانية من أنظمة دفاع حديثة".

    وأضاف المتحدث: "يجب على أرمينيا ألا تنسى أن أحدث أنظمة الصواريخ في ترسانة الجيش الأذربيجاني يمكنها استهداف وشن هجوم على محطة ميتسامور للطاقة النووية، مما قد يؤدي إلى كارثة كبيرة لأرمينيا".

     

    انظر أيضا:

    مفاجأة لمئات الآلاف... هل فعل أردوغان ذلك داخل مسجد آيا صوفيا فعلا؟
    أردوغان: خطوات مصر في ليبيا غير مشروعة
    بيسكوف: بوتين وأردوغان متشابهان في أسلوب العمل لذلك يتمكنان من حل المواقف الصعبة
    الكلمات الدلالية:
    أرمينيا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook