17:05 GMT29 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    122
    تابعنا عبر

    تداولت آلاف الحسابات والصفحات على موقع "فيسبوك" صورة يدعي ناشروها أنها تظهر كنيسة في فرنسا بُنيت من جماجم العرب والمسلمين.

    لكن الادعاء خطأ وهذه الصورة تعود لمقبرة فرنسية تحت الأرض يطلق عليها اسم "سراديب الموتى في باريس"، وهي أكبر مقبرة في العالم تضم رفات ملايين الباريسيّين، وفقا لوكالة "فرانس برس".

    يظهر في الصورة ممرّ تكدست على جدرانه وأعمدته عظام موتى وجماجم. وجاء في التعليق المرافق "صورة لكنيسة فى فرنسا تم بناؤها من جماجم العرب والمسلمين...هذه الصورة لمن تباكى على مسجد آيا صوفيا". وفي أسفل الصورة تبدو العلامة المائية لقناة "ناشونال جيوغرافيك".

    بدأ تداول هذا المنشور في 11 يوليو/تموز أي بعد يوم واحد من إعلان تركيا فتح كنيسة آيا صوفيا أمام المسلمين للصلاة في أعقاب إبطال محكمة تركية وضعها الحالي كمتحف. وحصد آلاف المشاركات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    فالتفتيش عنها عبر محركات البحث على الإنترنت يرشد إلى موقع "ناشيونال جيوغرافيك" الذي نشرها ضمن مقال بعنوان "أجمل المقابر في أوروبا" مرفقة باسم المصوّر الذي التقطها وهو استيفان ألفاري.

    ويعود تاريخ هذه المقبرة إلى القرن الثامن عشر. ففي تلك الحقبة اتخذ قرار بنقل جثامين الموتى من المقابر الباريسية إلى موقع تحت الأرض بسبب مشاكل متعلقة بالسلامة والنظافة. واختارت السلطات الفرنسية آنذاك موقع يسهل الولوج إليه. وجرت أولى عملية نقل الجثامين بين 1785 و1787. وفتحت أبواب السراديب أمام العامة اعتبارا من العام 1809.

    وتبلغ مساحة المقبرة الإجمالية 11 ألف مترًا مربعًا في حين تقتصر المساحة المفتوحة أمام الزوار على 1500 متر.

    انظر أيضا:

    حقيقة تهديد بوتين الرئيس التركي بسبب تحويل "آيا صوفيا" إلى مسجد
    مفاجأة لمئات الآلاف... هل فعل أردوغان ذلك داخل مسجد آيا صوفيا فعلا؟
    بيسكوف: لا أعتقد أن تغيير وضع "آيا صوفيا" سيضر بالعلاقات بين روسيا وتركيا
    الكلمات الدلالية:
    فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook