23:42 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال نواب في المعارضة وجماعة محلية لحقوق الإنسان في فنزويلا إن شابا لقي حتفه بالرصاص في قرية لصيد الأسماك خلال احتجاج على ترشيد استهلاك البنزين.

    وقال النائب المعارض أفيليو تروكونيز إن خوسيه لويس ألبورنوز(19 عاما) لقي حتفه يوم الخميس بعد إصابته بعيار ناري في صدره قيل أن أحد أفراد الحرس الوطني أطلقه أثناء فضه الاحتجاج في جزيرة تواس في ولاية زوليا بشمال غرب فنزويلا. وفقا لـ "رويترز".

    وقال تروكونيز لرويترز إن البنزين كان يصل للجزيرة مرة كل شهر وتقوم المحطات ببيع 120 لترا لكل شخص بموجب نظام حصص حكومي ولكن قيل أن الحرس كان يريد قصر بيع 60 لترا فقط لكل فرد مما أثار الاحتجاج. وأضاف " رد الحرس بإطلاق الرصاص وعندها قتلوا الشاب".

    ويعتمد نحو 90 في المئة من سكان الجزيرة في معيشتهم على صيد الأسماك. وقال تروكونيز إن الناس قالوا إن خفض المخصص لهم من البنزين سيؤدي إلى عدم توفر ما يكفي من البنزين لتشغيل مراكبهم.

    وتواجه فنزويلا نقصا جديدا في الوقود بعد أن شهدت انفراجة مؤقتة في يونيو حزيران نتيجة وصول بنزين من إيران.

    انظر أيضا:

    المعارضة في فنزويلا: لن نعترف بالهيئة الانتخابية التي عينتها المحكمة العليا
    فنزويلا... الرئيس يجري تغييرات في قيادات الجيش ويبقي على وزير الدفاع
    وكالة: أمريكا تهدد فنزويلا وتنشر المدمرة "بيكني" قبالة سواحلها
    أمريكا تخنق شريان الحياة في فنزويلا وتتسبب في تدهور غير مسبوق منذ 77 عاما
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook