09:43 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    علّق ليو شياو مينغ، سفير الصين لدى بريطانيا، على تقارير تفيد بأن الصين تنفذ برنامجًا لإصابة نساء الإيغور بالعقم قسريا في منطقة شينغيانغ الغربية.

     

    اتهمت التقارير وشهادات شهود العيان الصين بمحاولة تقليص عدد الإيغور في شينغيانغ عن طريق التعقيم القسري، لكن السفير الصيني نفاها تماما، وفقا لـ"بي بي سي".
    وعرضت على ليو مقاطع مصورة التقطتها طائرة دون طيار على ما يبدو أنها لىشرطة صينية تقود مواطنين من الإيغور معصوبي العينين إلى القطارات. وقال السفير إنه "لم يكن يعرف" ما الذي يعرضه الفيديو.

    وكانت السلطات الصينية قد فرضت، في مطلع أبريل/نيسان الماضي، قيودا جديدة في إقليم شينغيانغ في إطار ما وصفته بكين بحملة ضد التطرف.
    وشملت الإجراءات منع إطلاق اللحى وارتداء النقاب في الأماكن العامة ومعاقبة من يرفض مشاهدة التلفزيون الرسمي.
    والإيغور مسلمون وتعود أصولهم إلى العرق التركي، ويعتبرون أنفسهم أقرب عرقيا وثقافيا لأمم آسيا الوسطى.

    أعربت الأمم المتحدة أكثر من مرة عن قلقها بعد ورود تقارير عن اعتقالات جماعية للإيغور، ودعت لإطلاق سراح أولئك المحتجزين في معسكرات "مكافحة الإرهاب".

    لكن بكين نفت تلك المزاعم معترفة باحتجاز بعض المتشددين دينيا لإعادة تعليمهم، وتتهم الصين من تصفهم بالمتشددين الإسلاميين والانفصاليين بإثارة الاضطرابات في المنطقة.

    ويشكل الإيغور نحو 45 في المئة من سكان شينغيانغ، في حين تبلغ نسبة الصينيين من عرقية الهان نحو 40 في المئة.

    وفي أوائل القرن العشرين، أعلن الإيغور لفترة وجيزة الاستقلال، ولكن المنطقة خضعت بالكامل لسيطرة الصين الشيوعية عام 1949.

    ومنذ ذلك الحين، انتقل عدد كبير من عرقية الهان الصينية إلى الإقليم، فيما تخشى عرقية الإيغور من اندثار ثقافتهم.

    وتتمتع شينغيانغ بالحكم الذاتي داخل الصين مثل إقليم التبت جنوب البلاد.

    انظر أيضا:

    أمريكا تعاقب شركات صينية لـ"تورطها في أعمال سخرة وانتهاكات ضد الإيغور"
    بومبيو يهاجم الصين بسبب "قمع الإيغور": التاريخ سيحكم على أفعالنا
    أمريكا تعاقب مسؤولين صينيين بسبب انتهاكات ضد مسلمي الإيغور
    الكلمات الدلالية:
    بريطانيا, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook