09:08 GMT23 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    وجد رئيس بلدية مدينة بورتلاند الأمريكية تيد ويلر نفسه محاطا بالغاز المسيل للدموع، في ساعة مبكرة من اليوم الخميس 23 يوليو/تموز، بينما كان يتفقد موقع احتجاج على التمييز العرقي ووحشية الشرطة.

    وكثيرا ما شهدت الاضطرابات المستمرة في المدينة منذ أسابيع إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، كما ضربت قوات الأمن المتظاهرين بالهراوات، وفقا لما نقتله شبكة "سي بي إس" الأمريكية.

    ​وطالب ويلر الذي كان يتفقد موقع الاحتجاج خارج المحكمة الاتحادية في وسط مدينة بورتلاند، بسحب عناصر الأمن الاتحادية من المدينة.

    وقال رئيس بلدية بورتلاند: "هم ليسوا مطلوبين هنا".

    ​وقوبل ويلر، الذي يتولى أيضا منصب مفوض شرطة المدينة، بالسخرية من المتظاهرين الذين طالبوه بالاستقالة وأخذوا يرددون "عيب عليك".

    وقال المحتجون إنه كان ينبغي له بذل مزيد من الجهد لحماية أبناء المدينة.

    وبينما كان رئيس البلدية يقف وسط الحشد واضعا كمامة على وجهه، أحاط به الغاز المسيل للدموع وظهر في لقطات فيديو وهو يسعل.

    ولم يُبد عناصر الأمن الاتحاديون أي بادرة على التراجع.

    ​وأثار نشر أفراد أجهزة إنفاذ القانون الاتحادية في بورتلاند، يوم الرابع من يوليو/تموز، جدلا بخصوص الحريات المدنية، وما يعتبره المتظاهرون ومسؤولون محليون خدعة سياسية من جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتعزيز حملة فرض "القانون والنظام"، بينما يواجه معركة صعبة لإعادة انتخابه.

    ووصف ويلر، وهو ديمقراطي، تدخل هذه العناصر بأنه إساءة استخدام للسلطة الاتحادية، قائلا إنه يفاقم العنف.

    انظر أيضا:

    بورتلاند: ضرب المحتجين على انتخاب ترامب بالرصاص المطاطي
    الشرطة البريطانية تؤكد نقل جثة لاعب القدم الأرجنتيني سالا لميناء بورتلاند
    اعتقال ما لا يقل عن 13 شخصا في بورتلاند خلال مظاهرات لأنصار اليمين المتطرف
    ضباط أمريكيون يهاجمون صحفيين روس كانوا يغطون احتجاجات في بورتلاند
    الكلمات الدلالية:
    الغاز المسيل للدموع, أخبار الشرطة الأمريكية, الشرطة الأمريكية, أمريكا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook