09:09 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يترأس الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الجمعة، مجلسا دفاعيا بحضور عدد من المسؤولين على رأسهم وزير الصحة أوليفييه فيران، لبحث احتمال اتخاذ إجراءات إضافية لمكافحة فيروس كورونا بعد أن شهدت البلاد ارتفاعا ملحوظا في عدد المصابين وفي عدد بؤر انتشار الوباء خلال الأسابيع الأخيرة.

    باريس – سبوتنيك. وصرّح الناطق باسم الحكومة غابرييل آتال، يوم الأربعاء الماضي، قائلا إن الرئيس ماكرون سيترأس مجلسا دفاعيا اليوم "لدراسة مسألة عودة الوباء واتخاذ الإجراءات المناسبة للتصدي لحدوث ذلك".

    ورداً على سؤال حول احتمال إعادة إغلاق الحدود في حال عاد الوباء من جديد قال غابرييل آتال، في مؤتمر صحافي عقب جلسة لمجلس الوزراء: "كل السيناريوهات مطروحة عندما تتعلق المسألة بمكافحة الوباء".

    وسجلت فرنسا يوم أمس الخميس 1062 إصابة جديدة بفيروس كورونا وهو رقم مرتفع مقارنة مع الأيام السابقة ليصل إجمالي عدد المصابين إلى 179398.

    وبحسب وزارة الصحة فإن عدد المصابين ارتفع بنسبة 66 بالمئة خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة كما تم رصد 10 بؤر جديدة لانتشار الفيروس في أقل من 24 ساعة ليصبح عدد البؤر على كامل الأراضي 209.

    ولا تخفي وزارة الصحة قلقها تجاه الأرقام الأخيرة خاصة تلك المتعلقة بارتفاع الإصابات في دور رعاية المسنين.

    وتقول إدارة الصحة العامة التابعة لوزارة الصحة في آخر أرقام نشرتها يوم أمس الخميس إن عدد المصابين في المستشفيات ما زال ينخفض إلا أنه ينخفض بوتيرة أقل عما قبل. وتضيف إدارة الصحة العامة قائلة إن عدد المصابين في العناية المركزة توقف عن الانخفاض لكي يستقر.

    وفرضت السلطات الفرنسية يوم الاثنين الماضي، ارتداء الكمامة الطبية في كل الأماكن العامة المغلقة – حيث يُعاقب المخالفون بغرامة مالية قدرها 135 يورو - بعد أن كان ارتدائها الإجباري يقتصر فقط على وسائل النقل المشترك.

    انظر أيضا:

    فرنسا لن تمنع هواوي من الاستثمار في أراضيها
    روسيات يقاتلن النازيين في فرنسا
    دياب: نريد دعم فرنسا بملف الكهرباء ومع صندوق النقد الدولي
    الرئيس عون: لبنان​ يتطلع إلى مساعدة فرنسا في ​مسيرة​ الإصلاحات و​مكافحة الفساد
    الكلمات الدلالية:
    فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook