22:29 GMT08 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 03
    تابعنا عبر

    أعلن وزير الخارجية الأوكراني، دميتري كوليبا، اليوم الجمعة، أن كييف ستلجأ "للخطة ب" في حال فشل المفاوضات بشأن التعويض لأهالي ضحايا الطائرة الأوكرانية التي أسقطت بالقرب من طهران في كانون الثاني/ يناير الماضي.

    كييف - سبوتنيك. وقال كوليبا خلال مؤتمر صحفي: "بالطبع، إذا فشلت المفاوضات مع إيران، فسوف نتوجه إلى المحاكم الدولية، وليس لدي أي شك على الإطلاق في أننا سنقدم إيران إلى العدالة وستدفع إيران جميع التعويضات اللازمة".

    وتابع "لكن هذه خطة "ب"، بينما خطة "أ" هي مفاوضات مع إيران لحل جميع القضايا ودفع تعويضات".

    وأشار إلى أن "الطرفين اتفقا على الجولة المقبلة من المفاوضات".

    وأضاف أن "كييف مستعدة لأي تطور للأحداث".

    هذا وأعلن نائب وزير الخارجية الأوكرانية، يفغيني ينين، يوم الجمعة الماضي، أن مسجلات الطائرة الأوكرانية، التي أسقطت في كانون الثاني/ يناير، بالقرب من طهران تم فك شيفرتها بنجاح، على الرغم من الأضرار الخارجية.

    وتحطمت طائرة مدنية أوكرانية من طراز "بوينغ"، في كانون الثاني/ يناير الماضي، بعد دقائق من إقلاعها من مطار الإمام الخميني الدولي بطهران متوجهة إلى كييف.

    وأسفر الحادث عن مصرع كل من كان على متن الطائرة، وهم 167 راكبا من مواطني إيران وأوكرانيا وكندا وألمانيا والسويد وأفغانستان، بالإضافة إلى الطاقم المؤلف من 9 أشخاص.

    وكشف تقرير صادر عن هيئة الطيران المدني الإيرانية حول أسباب إسقاط الطائرة الأوكرانية المنكوبة في أوائل كانون الثاني/يناير الماضي، أن سقوط الطائرة ناجم عن خطأ بشري، إذ اعتقد الدفاع الجوي المتمركز بالقرب من مطار الإمام الخميني في طهران الطائرة هدفا معاديا، فأطلق صاروخين باتجاهها.

    وأقر الحرس الثوري الإيراني بمسؤوليته عن إسقاط الطائرة، وقصفها عن طريق الخطأ، وأكد أن الواقعة حدثت في أجواء التأهب لحرب غير مسبوقة مع الولايات المتحدة.

    انظر أيضا:

    أسرار جديدة بشأن الطائرة الأوكرانية المنكوبة
    كندا تؤكد وصول الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية إلى باريس
    إيران: خطأ في ضبط "الرادار" تسبب بإسقاط الطائرة الأوكرانية
    كندا تشكك في مصداقية تقرير إيران عن إسقاط الطائرة الأوكرانية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, تعويضات, أوكرانيا, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook