18:41 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الكاتب والمحلل السياسي الفرنسي، إيلي حاتم، اليوم الأحد، إن رسالة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مفادها أنه يجب على الولايات المتحدة رفع العقوبات المفروضة على لبنان.

    وكان الرئيس الفرنسي قد بعث رسالة إلى نظيره الأمريكي، قال فيها إن العقوبات الأمريكية على حزب الله اللبناني تأتي لصالح إيران وحلفائها.

    وأضاف في حديثه لـ"راديو سبوتنيك"، اليوم الأحد، أن "البديل لدى لبنان في حالة عدم رفع العقوبات عنها، هو التوجه نحو روسيا والصين وإيران، وهو ما يشكل عكسا للهدف من وراء العقوبات"، على حد قوله.

    وتابع أن "فرنسا تحاول إيجاد حل في لبنان لاعتقادها أن لها إرثا تاريخيا في لبنان رغم الضغوط الأمريكية، وذلك منذ فترة حكم ساركوزي، ومرورا بأولاند وانتهاء بماكرون، الذي أراد أن يعطي الدبلوماسية الفرنسية صلاحياتها السابقة، ومثال ذلك انفتاحه على إيران، واليوم هو يدخل لبنان من خلال سوريا".

    وكان مسؤول بقصر الإليزيه، قال إن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أبلغ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن سياسة الضغط على إيران وحزب الله التي تنتهجها واشنطن، تأتي لصالح إيران وحلفاءها.

    ويستضيف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، نظيره الأمريكي دونالد ترامب، وزعماء سياسيين آخرين، اليوم الأحد، في مؤتمر للمانحين عبر دائرة تلفزيونية تحت رعاية الأمم المتحدة، لجمع مساعدات طارئة من أجل لبنان بعد الانفجار الهائل الذي وقع في بيروت، الأسبوع الماضي.

    وزار ماكرون بيروت، يوم الخميس، وكان أول رئيس في العالم يفعل ذلك بعد الانفجار، ووعد الشعب اللبناني بأن المساعدات الإنسانية ستأتي لكنه شدد على الحاجة لإصلاحات سياسية جذرية لحل مشاكل البلاد وضمان دعم أطول أمدا.

    وقال للحشود التي استقبلته "أضمن لكم أن مساعدات (إعادة البناء) لن تسقط في أيد فاسدة".

    انظر أيضا:

    ترامب وماكرون يناقشان هاتفيا إرسال مساعدة فورية إلى لبنان
    ما الذي حمله ماكرون للبنان بعد التفجير؟
    إيران تطالب ماكرون بالاعتذار بعد تصريحاته بشأن انفجار بيروت
    ماكرون يستضيف اليوم مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان
    ماكرون يؤكد تقديم كل مالديه لمنع نشوب الفوضى في البلاد
    الكلمات الدلالية:
    لبنان, دونالد ترامب, إيمانويل ماكرون, أمريكا, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook