16:15 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تعهد زعيم المعارضة الرئيس في تركيا كمال كليجدار أوغلو بعرقلة أي محاولة للانقسام داخل حزب الشعب الجمهوري، حيث تدور شائعات بأن مرشحًا رئاسيًا سابقًا وعضوًا بارزًا في الحزب من المقرر أن يطلق حزبه بعد استقالته.

    وقال: "يريدون تقسيمنا، لكن هناك شيء لا ينبغي لأحد أن ينساه: حزب الشعب الجمهوري هو قلعة جمهورية تركيا"، مشيرًا بشكل غير مباشر إلى تحرك محتمل من قبل محرم إنجه للانفصال عن حزب الشعب الجمهوري، بحسب وكالة أنباء تركيا.

    وأضاف في تصريحات صحفية، يوم الأحد، أن الحزب الشعب الجمهوري يعد بإقامة نظام برلماني قوي وسيفعل ذلك من خلال فهم السياسة التي تقبل المساءلة في أخطائه.

    وقال: "يريدون منعنا بينما نتمسك بهذا الهدف".

    وألقى باللوم على الحزب الحاكم لمحاولته تقسيم حزب الشعب الجمهوري.

    وقال: "نحن من أكثر الأحزاب رسوخًا في العالم. عندما ننظر إلى 100 عام من التاريخ، لم يكن هناك تغيير في خطنا. لقد حافظنا على خط يهدف إلى الحضارة المعاصرة والديمقراطية والمساواة بين المرأة والرجل"، وفق تعبيره.

    كان إينجه، العضو البارز والمرشح الرئاسي السابق لحزب الشعب الجمهوري، قد انتقد في وقت سابق كيلتشدار أوغلو علنًا لقمعه الأصوات المعارضة داخل الحزب وسط تلميح إلى أنه قد يشكل حزبه الخاص بحلول نهاية هذا العام.

    وإنجه، الذي حاول ذات مرة الإطاحة بلكيتشدار أوغلو، لم يرشح ضده في المؤتمر الأخير، لكنه أيد محاولة بعض الأعضاء المنشقين ذوي التفكير المماثل لدخول مجلس الحزب المكون من 60 عضوًا. وأثبتت الانتخابات الداخلية قيادة كيلتشدار أوغلو النهائية للحزب على حساب إينجه.

    وفي أعقاب المؤتمر، أشارت تقارير نقلت عن بعض المقربين من إينجه إلى أنه كان يتخذ قرارًا بشأن ما إذا كان ينبغي عليه الانسحاب من الحزب والسير على الطريق أمام حركة سياسية جديدة سيكون لها قيم جمهورية في صميمها.

    وقال محرم إنجة، المرشح الرئاسي السابق في تركيا، إنه سيعلق الأسبوع المقبل على الادعاءات المتداولة حول استعداده لتأسيس حزب سياسي جديد منشق عن حزب الشعب الجمهوري أكبر الأحزاب المعارضة.

    وأوضح محرم إنجة أن "هناك العديد من الحقائق إلى جانب كثير من الافتراءات المنتشرة. سأفصح عن تفاصيل كل شيء الأسبوع المقبل. سأذكر في تصريحاتي من هو الخائن ومن يريد الانفصال"، في إشارة منه إلى اتهام كمال كليجدار أوغلو رئيس حزب الشعب الجمهوري له بالسعي إلى إحداث شرخ وخلاف داخل الحزب، بحسب صحيفة زمان التركية.

    وأكد المرشح الرئاسي السابق أنه سيتوجه إلى العاصمة أنقرة، الأسبوع المقبل وسيفصح عما سيفعله، وأن تصريحاته ستكون شاملة وفاضحة للجميع، مشيرًا إلى وجود العديد من الافتراءات والأكاذيب بحقه.

    وقال: "أنا أتابع الادعاءات مع أصدقائي، وعلى علم بكل ما يقال ويكتب. هناك العديد من الحقائق، وهناك العديد من الأكاذيب. أعرف كل من يتهمونني بالخيانة. على الخونة أن ينتظروا حتى الأسبوع المقبل. نحن أعضاء في حزب أتاتورك منذ 40 سنة. لذلك فلنصبر قليلًا".

    وفي تصريحات سابقة لم ينف محرم إنجه المعلومات المتداولة حول اعتزامه تأسيس حزب سياسي جديد بعد انفصاله عن صفوف حزب الشعب الجمهوري.

    وكان محرم إنجه قال، الاثنين الماضي: “عند اتخاذي قرارًا في هذا الصدد لأجل مصلحة البلاد فإنني سأعلنه بنفسي. أتمنى للجميع عيدا مباركا”.

    وكان محرم إنجه قد وجه رسالة إلى رئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كليجدار أوغلو، ردا على الانتقادات التي وُجهت له بالسعي لتقسيم الحزب، قائلا: “إنه (كليجدار أوغلو) قام بإقصاء رؤساء البلديات وللجان الحزبية والنواب الراغبين في التغيير ومن ثم يسعى لتحقيق أحلامه برفقة حلفائه. من هو المتسبب في تقسيم الحزب إذا يا ترى!”.

    يشار إلى أن كليجدار أوغلو فاز، الشهر الماضي، برئاسة رئيس حزب الشعب الجمهوري للمرة السادسة.

    وكان محرم إنجى كان قد ترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية التي أجريت، في 24 يونيو/ حزيران 2018، أمام مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم رجب طيب أردوغان، وحصل في الجولة الأولى من التصويت على 30.5% صوتًا.

    والعام الماضي، أثيرت مزاعم حول دعم تلقاه محرم إنجي من الرئيس أردوغان لتنحية رئيس حزب الشعب الجمهوري الحالي كمال كليجدار أوغلو، لكنه نفى ذلك.

    انظر أيضا:

    حزب "الشعب الجمهوري" التركي المعارض يعلق على صفقة "إس 400"
    تركيا... إسقاط عضوية نواب معارضين في البرلمان
    المعارضة التركية: المواجهة بين روسيا وتركيا في سوريا ستسبب ضررا في مجالات كثيرة
    الكلمات الدلالية:
    حزب الشعب الجمهوري, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook