16:24 GMT30 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    يتوجه وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، مساء اليوم الأربعاء، إلى دولة أذربيجان، برفقة رئيس الأركان العامة للجيش التركي يشار غولار.

    وقالت وكالة الأناضول التركية إن وفدا عسكريا من وزارة الدفاع التركية يرافق أكار في زيارته لأذربيجان لمتابعة التدريبات والمناورات بين البلدين وللقاء رئيس أذربيجان إلهام علييف.

    يشار إلى أن القوات التركية والأذربيجانية، تواصل إجراء مناورات "النسر التركي الأذري" الجوية في أذربيجان، منذ 29 يوليو/تموز الماضي، بحسب موقع "تركيا الأن".

    وتُجرى المناورات بالعاصمة باكو، ومدن نخجوان، وكنجة، وكوردمير، ويولاخ. وتتضمن المناورات اختبارات الجاهزية للطائرات الحربية في البلدين، ويُجرى خلالها اختبار جاهزية القوات لتنفيذ أوامر القيادة العسكرية، وإطلاق النار من المركبات المدرعة والمدافع على أهداف افتراضية للعدو.

    في سياق آخر، شنت طائرة مسيرة تركية هجوما على الحدود العراقية، أسفر عن مقتل 5 عراقيين، بينهم قادة من حرس الحدود العراقي، أمس الثلاثاء.

    وقالت الرئاسة العراقية إن استهداف تركيا لمنطقة "سيد كان" بإقليم كردستان شمالي البلاد يعد انتهاكا خطيرا للسيادة العراقية، وأدانت الرئاسة العراقية، الثلاثاء، الهجوم التركي واعتبرته "اعتداء سافرا" وانتهاكا للسيادة العراقية.

    من جانبها، قالت وزارة الخارجية العراقية، إن بلادها تمتلك "عناصر قوة" للرد على الاعتداء التركي، ووصفت الاعتداء بـ"التجاوز" على الأراضي العراقية.

    وقال المتحدث باسم الوزارة، أحمد الصحاف، في تصريح لقناة العراقية الرسمية إن "هناك عناصر قوة بيد العراق في تعامله مع تركيا، ومنها معدل الميزان التجاري الذي يزيد عن 16 مليار دولار سنوياً، وعشرات الشركات التركية في العراق، إضافة إلى العلاقات الدولية والعمق العربي الذي يتمتع به العراق"، بحسب ما نقله موقع "بغداد اليوم".

    انظر أيضا:

    رغم التوتر مع اليونان... تركيا تعلن بدء أعمال المسح السيزمي شرقي المتوسط
     تركيا: نريد حل النزاع مع اليونان عبر الحوار
    العراق يطالب تركيا بسحب قواتها ويعلن إلغاء زيارات المسؤولين الأتراك
    الجيش العراقي يعلن توجيهات الكاظمي له بشأن اعتداء تركيا على حرس الحدود
    تشكيل لجان لكشف ملابسات قصف تركيا لضباط عراقيين 
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook