13:32 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 34
    تابعنا عبر

    قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إننا ننظر بخطورة إلى أي عمل عدواني يتم القيام به في منطقة شرق المتوسط مهما كان الطرف الذي قام به، بما في ذلك تركيا.

    ونشر نتنياهو تغريدة جديدة له على حسابه الرسمي على "تويتر"، مساء اليوم الخميس، أوضح من خلالها أنه استقبل وزير الخارجية اليوناني، نيكوس دندياس، مؤكدا وقوف بلاده إلى جانب أثينا، في ظل الأزمة بين تركيا واليونان في شرق المتوسط.

    وأشار رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى أن زيارة الوزير اليوناني لإسرائيل هي تعبير آخر عن الصداقة الرائعة بين بلاده واليونان، منوها إلى أن العلاقات الثنائية تزداد اتساعا بشأن المصالح الجيوسياسية المشتركة لديمقراطيتين في الشرق الأوسط.

    سبق أن أرسلت تركيا سفينة أبحاث للمسح الزلزالي في المنطقة المتنازع عليها شرق البحر المتوسط، في خطوة دفعت اليونان إلى رفع حالة التأهب، فيما تهدف المهمة إلى التنقيب عن رواسب نفط وغاز محتملة جنوب جزيرة كاستيلوريزو اليونانية.

    ودعا رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، إلى اجتماع مع قادة الجيش، يوم الاثنين، بعد أن أصدرت تركيا تحذيرا بحريا دوليا، يُعرف باسم "نافتكس".

    وتتحدى مهمة السفينة التركية "أوروتش رئيس" اتفاقية يونانية مصرية أُبرمت للتنقيب عن الغاز. في وقت قالت وزارة الخارجية اليونانية إن المهمة الأخيرة بمثابة "تصعيد خطير جديد" وهي "تكشف" ما تمارسه تركيا من "دور زعزعة الاستقرار".

    وكانت اليونان ومصر قد أبرمتا يوم الخميس الماضي اتفاقية لإنشاء منطقة اقتصادية خالصة في المياه التي تحتوي على احتياطيات نفط وغاز.

    وتتعارض الاتفاقية مع اتفاقية منافسة لإنشاء منطقة اقتصادية خالصة تسعى تركيا والحكومة المعترف بها دوليا في ليبيا إلى تأسيسها، يمكن أن تمتد هذه المناطق لمسافة 200 ميل بحري.

    والعلاقات متوترة بين الإمارات والسعودية ومصر وفرنسا واليونان من جهة وتركيا من جهة أخرى، منذ فترة.

    انظر أيضا:

    اتصالات متزامنة بين "خصوم تركيا"... هل يشهد شرق المتوسط تصعيدا؟
    أردوغان: تركيا تؤيد حل الخلافات القائمة شرقي المتوسط بالحوار 
    فرنسا تنشر طائرتي "رافال" وسفينة حربية شرقي المتوسط
    الكلمات الدلالية:
    اليونان, تركيا, البحر المتوسط, منتدى غاز شرق المتوسط
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook