21:12 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 111
    تابعنا عبر

    دعا مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى تجنب تصعيد المواجهة بسبب ملف حظر الأسلحة على إيران. 

    موسكو - سبوتنيك. كما دعا نيبينزيا إلى الاطلاع على مبادرة الرئيس فلاديمير بوتين لعقد قمة سباعية للدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا وإيران حول برنامج طهران النووي.

    وقال فاسيلي نيبينزيا في اجتماع لمجلس الأمن الدولي اليوم السبت: "اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 14 أب/أغسطس، عقد اجتماع افتراضي لرؤساء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، والمانيا وإيران، لتحديد خطوات تتيح تجنب المواجهة حول إيران في مجلس الأمن الدولي". 

    وأضاف: "ندعو شركائنا إلى النظر بعناية في هذا الاقتراح وإلا فقد نرى المزيد من تصعيد التوتر ما يهدد بالصراع. يجب تجنب هذا السيناريو".

    وأشار نيبينزيا إلى أن الحظر على عملية الأسلحة من وإلى إيران وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2231 (2015) لم يرتبط بحق إيران في تطوير برنامجها النووي السلمي ولم يكن جزءا من أي شروط أخرى.

    وقال نيبينزيا "منذ البداية كان ذات طابع مؤقت وتم اعتماده لمدة خمس سنوات بالضبط ولم يكن تمديده متوقعا".

    وشدد على أن روسيا مستعدة للعمل البناء مع جميع الأطراف المعنية من أجل الابتعاد عن "المسار الخطير".

    وعرض الرئيس الروسي في المقترح عقد لقاء في أقرب وقت، يجمع رؤساء "خماسية "مجلس الأمن الدولي وزعيمي ألمانيا وإيران"، بهدف "منع وقوع المواجهة وتصعيد الوضع داخل مجلس الأمن الدولي".

    وأعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، فشل مجلس الأمن الدولي في التوصل إلى قرار لتمديد حظر السلاح على إيران، مؤكدا مواصلة بلاده العمل بهذا الاتجاه.

    وقال بومبيو، اليوم السبت: "رفض (مجلس الأمن) قرارا معقولا بتمديد حظر السلاح المفروض منذ 13 عاما على إيران ومهد الطريق أمام الدولة الرائدة في العالم لرعاية الإرهاب بشراء وبيع الأسلحة التقليدية دون قيود محددة من الأمم المتحدة والتي فرضت لأول مرة منذ أكثر من عقد".

    وكانت الولايات المتحدة تسعى جاهدة للضغط على مجلس الأمن من أجل تمرير مقترحها المتعلق بتمديد حظر السلاح المفروض على إيران، والذي من المقرر أن ينتهي في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

    وأكدت إيران يوم الاثنين الماضي، إن أي قرار يقدم في مجلس الأمن الدولي ينتهك القرار 2231 للمجلس نفسه ويعد غير مقبول واستهزاء بالقانون الدولي.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook