03:25 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أكد الناطق باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني، أبو الفضل عموئي، أن فشل الولايات المتحدة في تمرير مشروع قرار بتمديد حظر التسليح المفروض على إيران كان بمثابة فضيحة يجب أن تدفعها لإعادة النظر في سياساتها.

    طهران - سبوتنيك. وقال عموئي، في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، اليوم السبت، تعليقا على فشل مشروع القرار الذي تقدمت به الولايات المتحدة في مجلس الأمن  الدولي لتمديد الحظر التسليحي على إيران، إن:

    "إخفاق الولايات المتحدة في اجتماع مجلس الأمن الدولي يوم أمس كان فضيحة ذهبت بماء وجهها، إذ أننا لم نشهد مطلقًا في السنوات الأخيرة، أن أمريكا تقدمت بمشروع قرار إلى مجلس الأمن ولم تتمكن من الحصول إلا على صوتين مؤيدين لمشروعها"، مؤكدا أن على الولايات المتحدة إعادة النظر في سياساتها بعد ذلك.

    وأضاف عموئي "يجب أن نؤكد أن طلب الولايات المتحدة الأمريكية تمديد الحظر التسليحي على إيران كان غير قانوني، ومخالف لقرار مجلس الأمن الدولي 2231"، مشددا على مواصلة الشعب الإيراني مقاومة الضغوط التي تمارسها إيران عليه.

    وتابع قائلا إن "كل تلك المحاولات الأمريكية اصطدمت بمقاومة الشعب الإيراني، والآن أخفقت سياسة الولايات المتحدة الأمريكية، ولا يمكنها متابعة سياساتها الحالية".

    وأضاف: "فشلت الولايات المتحدة في مجلس الأمن يوم أمس بسبب إخفاق سياساتها، بما في ذلك سعيها إلى تمديد الحظر التسليحي على إيران".

    كان مجلس الأمن الدولي قد رفض، أمس الجمعة، مشروع قرار تقدمت به الولايات المتحدة لتمديد حظر السلاح المفروض على إيران والذي تنتهي صلاحيته في تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

    واعترضت روسيا والصين على المشروع، فيما امتنعت 11 دولة عن التصويت، مقابل تصويت الولايات المتحدة والدومينكان لصالح المشروع.

    ودان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في بيان اليوم السبت، فشل مجلس الأمن الدولي في التوصل إلى قرار لتمديد حظر السلاح على إيران، مؤكدا مواصلة بلاده العمل بهذا الاتجاه.

    انظر أيضا:

    بومبيو: الإخفاق في تمديد حظر السلاح على إيران خطأ جسيم
    إعلام: "سوخوي 57" و"إس 400" أصبحت متاحة لإيران بعد رفض مجلس الأمن تمديد الحظر
    بعد فشل تمديد حظر الأسلحة وموقف أوروبا... ما مستقبل الاتفاق النووي الإيراني؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook