15:33 GMT29 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    طلبت فرنسا من أفغانستان بشكل رسمي، عدم إطلاق سراح ثلاثة مساجين أفغان أدينوا بقتل رعايا فرنسيين في أفغانستان.

    وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، قررت السلطات الأفغانية الإفراج عن السجناء الثلاثة ضمن 400 سجين ينتمون لحركة "طالبان".

    ومن المقرر أن تجتمع الحكومة الأفغانية وطالبان في غضون أيام بعد الانتهاء من عملية الإفراج عن السجناء التي أثارت استنكارا واسعا بعد تبين أن العديد من هؤلاء السجناء متورطون في هجمات أدت لمقتل عشرات الأفغان والأجانب.

    ومن بين السجناء الـ400، رجلان قتلا الموظفة الفرنسية في وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة بتينا غوالار في 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2003 في مدينة غزني، بجانب جندي أفغاني سابق قتل 5 جنود فرنسيين وجرح 13 آخرين عام 2012 بولاية كابيسا.

    وقالت الخارجية الفرنسية في بيان "فرنسا تعارض بشدة إطلاق سراح أشخاص محكومين لارتكابهم جرائم ضد رعايا فرنسيين، خصوصا ضد جنود وعاملين في المجال الإنساني عملوا بإخلاص إلى جانب شركائنا الأفغان لتقديم المساعدة والأمن للمحتاجين".

    وأتم البيان "بالتالي؛ لقد طلبنا من السلطات الأفغانية عدم المضي قدما في إطلاق سراح هؤلاء الإرهابيين".

    انظر أيضا:

    طالبان لـ"سبوتنيك" حول مزاعم "تواطؤها" مع روسيا: لا أساس لها من الصحة
    السلطات الأفغانية تفرج عن 400 معتقل من طالبان
    الحكومة الأفغانية تبدأ بالإفراج عن آخر سجناء طالبان
    الكلمات الدلالية:
    فرنسا, أفغانستان, حركة طالبان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook