15:04 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، اليوم الأربعاء، إن بريطانيا لن تلزم الناس بوضع كمامات في أماكن العمل لأن برنامجها للفحص والرصد يظهر أن معظم المصابين بمرض "كوفيد-19" تعرضوا للعدوى في المنازل.

    وقال هانكوك لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): "لا ندرس فعل ذلك في الوقت الحالي"، ردا على سؤال بشأن ما إن كانت بريطانيا ستفرض وضع الكمامات في أماكن العمل مثلما حدث في فرنسا.

    وأضاف "السبب هو الأدلة المستقاة من برنامج هيئة الصحة الوطنية للفحص والرصد على أن من أصيبوا بالمرض تعرضوا للعدوى في معظم الأحيان أثناء تجمع عائلي أو غيره في أحد المنازل".

    وتابع "نعتقد من الأدلة التي لدينا أن عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض في أماكن العمل منخفض نسبيا".

    وفي وقت سابق، أظهرت دراسة، أن بريطانيا مهددة بموجة ثانية من تفشي مرض كوفيد-19 في الشتاء المقبل، وأنها قد تكون أقوى من الأولى مرتين، وذلك إذا أعادت فتح المدارس دون أن تضع نظاما أكثر فعالية للفحص والتعقب.

    وطبق باحثون من كلية لندن الجامعية وكلية لندن للصحة وطب المناطق الحارة نموذجا لأثر إعادة فتح المدارس سواء بالكامل أو جزئيا، وبالتالي السماح لأولياء الأمور بالعودة لأعمالهم، على الانتشار المحتمل للفيروس.

    وذكرت وكالة "رويترز" أن الباحثين خلصوا إلى أن الموجة الثانية يمكن تجنبها إذ جرى الوصول إلى 75 في المئة ممن ظهرت عليهم أعراض المرض وفحصهم وتعقب 68 في المئة من مخالطيهم، أو إذا جرى الوصول إلى 87 في المئة من المصابين الذين ظهرت عليهم الأعراض وفحص 40 في المئة من مخالطيهم.

    وقالت الدراسة التي نشرت في دورية لانسيت لصحة الأطفال والمراهقين: "لكننا نتنبأ كذلك بأنه في ظل غياب تغطية واسعة النطاق تستند إلى الفحص والتعقب والعزل، فإن إعادة فتح المدارس إلى جانب إعادة فتح المجتمع قد تسفر، في جميع السيناريوهات، عن موجة ثانية من كوفيد-19".

    وأضافت: "نتائج النموذج الذي وضعناه تشير إلى أن الفتح الكامل للمدارس في سبتمبر/أيلول 2020، دون استراتيجية فعالة للفحص والتعقب والعزل سيسفر عن ارتفاع معدل انتشار العدوى وموجة ثانية من الإصابات تبلغ ذروتها في ديسمبر/كانون الأول 2020، وتكون أقوى مرتين أو 2.3 مرة من الموجة الأولى لكوفيد-19".

    وقالت جاسمينا بانوفسكا-جريفيث، كبيرة الباحثين في الدراسة، إن نظام الفحص والتعقب في إنجلترا يصل حاليا إلى نحو 50 في المئة فقط من مخالطي من أكدت الفحوص إصابتهم بالمرض.

    انظر أيضا:

    بسبب كورونا... بريطانيا تشهد أسوأ ركود اقتصادي في تاريخها
    صحيفة: بريطانيا قد تلغي الإحصاء اليومي لوفيات كورونا
    جونسون يؤجل المرحلة المقبلة من تخفيف قيود كورونا في بريطانيا
    بريطانيا مهددة بموجة ثانية من كورونا أقوى من الأولى مرتين
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook