17:08 GMT30 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    لا يزال مصير رئيس مالي المخلوع إبراهيم بوبكر كيتا وعدد من أعضاء الحكومة ورئيس البرلمان مجهولا، عقب نقلهم إلى قاعدة كاتي العسكرية شمال العاصمة. وباستثناء كيتا الذي ظهر في تسجيل مقتضب يعلن فيه استقالته "حقنا للدماء" لم تظهر أية معلومات عن مصير باقي المعتقلين ومن بينهم وزيرا الخارجية والمالية ومدير الأمن العام وبعض كبار الضباط والمسؤولين في الرئاسة.

    نواكشوط- سبوتنيك. وتوقع سياسيون تحدثوا لوكالة "سبوتنيك"، ألا يتعرض قادة الانقلاب بسوء للرئيس المخلوع كيتا، بالنظر لسرعة استجابته لمطالبهم بتسليم نفسه ثم الاستقالة لاحقا.

    وبحسب هؤلاء السياسيين سيلقى الرئيس كيتا  نفس مصير الرئيسين السابقين الذين تم إبعادهما عن السلطة من دون تصفيتهما كما يحدث في دول أفريقية أخرى، فالرئيس السابق أمادو تونامي توري الذي أطيح به في انقلاب عسكري عام 2012 تم نفيه إلى السينغال والأسبق موسى تراوري الذي أطيح به عام 1991 تمت تبرئته من جميع التهم.

    وبدت العاصمة باماكو شبه خالية بعد يوم صاخب، فيما أغلقت الإدارات العامة والمصارف والممثليات الديبلوماسية أبوابها اليوم الأربعاء، ودعا "حراك 5 يونيو" الذي برز على الساحة السياسية مؤخرا بمعارضته الشديدة لنظام الرئيس كيتا، الماليين إلى الخروج في مظاهرات حاشدة ابتهاجا بالانقلاب على كيتا.

    ودعا قادة التمرد العسكري جميع الماليين إلى المشاركة في المرحلة المقبلة، وأكدوا في أول ظهور علني لهم عبر تسجيل مصور تحدث في نائب رئيس أركان القوات الجوية العقيد إسماعيل واجوي، أنهم يريدون "تنظيم انتخابات في غضون فترة زمنية معقولة"، وتسليم السلطة للمدنيين، وأعلنوا "لسنا حريصين على السلطة ولكننا حريصون على استقرار البلاد" قبل أن يحددوا أنه سيتم تنفيذ "انتقال سياسي مدني" تتمثل مهمته في تنظيم انتخابات شفافة وذات مصداقية.

    ولم يعلن قادة الانقلاب عن جدول زمني لعملية الانتقال الديمقراطي، لكنهم أكدوا أن "اللجنة الوطنية لإنقاذ الشعب" التي أسسوها ستحترم الاتفاقيات التي أبرمتها الدولة المالية ومن بينها اتفاق السلم والمصالحة الذي انهى الاقتتال بين القوات الحكومية والمطالبين بالاستقلال شمال مالي.

    ودعو حركات أزواد التي تطالب باستقلال شمال مالي للانضمام إليهم وتنفيذ اتفاق السلام والمصالحة الموقع عام 2015.

    انظر أيضا:

    قادة الانقلاب العسكري في مالي يعلنون تشكيل "مجلس وطني لإنقاذ الشعب"... فيديو
    موسكو تحث الأطراف في مالي على ضبط النفس وتجنب العنف
    الخارجية الجزائرية: قلقون من الوضع الحالي في مالي ونؤكد رفضنا لأي تغيير غير دستوري
    حزب النهضة الوطنية في مالي يدين الانقلاب العسكري ويطالب بعودة النظام الدستوري
    تركيا تعرب عن قلقها وحزنها العميقين إثر إجبار رئيس مالي على الاستقالة
    المركزي السعودي يطرح دليلا لمكافحة الاحتيال المالي
    الكلمات الدلالية:
    انقلاب عسكري, مالي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook