09:09 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    طور علماء من الجامعة الوطنية للأبحاث التكنولوجية "ميسيس" الروسية، نموذجا مختبريا لمجهر مغناطيسي ضوئي يعتمد على مستشعر "GMI".

    تم إنشاء أول أنظمة مغناطيسية للمسح الضوئي منذ أكثر من 30 عاما، عادة ما تستخدم هذه الأجهزة في مهام الاختبار المغناطيسي لاكتشاف العيوب في المواد والهياكل، وكذلك في التطبيقات الطبية الحيوية لقياس المجالات المغناطيسية الضعيفة للأجسام البيولوجية.

    ويمكن تقسيم أنظمة المسح المغناطيسي إلى نوعين: الأول هو أجهزة قياس المغناطيسية، عملها تمييز سمات المجال المغناطيسي من السنتيمتر إلى وحدات المليمترات، والثاني هو مسح متناهي الدقة حيث يمكن تمييز السمات المغناطيسية التي تقل عن ملليمتر ونزولا إلى بضعة ميكرومتر".

    وتم استخدام مستشعر"GMI"عبارة عن جزء صغير (نحو 4 مم) من سلك دقيق مغناطيسي غير متبلور يبلغ قطره 10-20 ميكرون (مادة مغناطيسية جديدة ذات خصائص مغناطيسية وميكانيكية ناعمة فريدة) مع ملف مصغر ملفوف عليه.

    وبالنظر لأن رأس الأسلاك الدقيقة المغناطيسية لها أبعاد، فإن هذا المستشعر يجعل من الممكن قياس الميزات المغناطيسية بدقة متناهية.

    في مجهر المسح المغناطيسي الذي تم تطويره في الجامعة الوطنية للأبحاث التكنولوجية "ميسيس"، يشبه تصميم الجزء الميكانيكي لطابعة قياسية ثلاثية الأبعاد.

    وأكد خبراء الجامعة الروسية أن المجهر المغناطيسي سوف يجذب انتباه المستخدمين في روسيا وخارجها،  بسبب الصفات الجديدة، الدقة المكانية العالية بالإضافة إلى الحساسية المغناطيسية الجيدة ، وبساطة التصميم وإمكانية بناء أنظمة قياس مسح متعددة القنوات.

    وتعمل جامعة "ميسيس"، كالجامعات الرائدة الأخرى في البلاد، على تحسين جودة التعليم، وخلق بيئة تعليمية حديثة.

    انظر أيضا:

    علماء روس يخترعون بديلا لصمام القلب يعمل 20 عاما
    علماء روس يكتشفون بكتيريا "تحلل النفط" في القطب الشمالي
    العلماء الروس يصورون مقطع فيديو على سطح الزهرة
    علماء روس يقدمون مادة جديدة ستحدث ثورة في عالم المحركات
    الكلمات الدلالية:
    روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook