07:25 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أفاد مصدر عسكري لـ"سبوتنيك" بأن هناك مفاوضات جارية لنفي، إبراهيم بوبكر كيتا، الرئيس المالي الذي أطيح به في انقلاب عسكري، الثلاثاء الماضي، إلى السنغال.

    نواكشوط- سبوتنيك. وأضاف المصدر، اليوم الخميس: "نسعى لتقبل السنغال الأمر قبل وصول وفد من مجموعة غرب أفريقيا".

    وعقد قادة مجموعة غرب أفريقيا مؤتمرا افتراضيا، اليوم، وأعلنوا إدانتهم للانقلاب العسكري في مالي، مؤكدين أنهم سيرسلون وفدا لمالي من أجل التفاوض حول العودة للنظام الدستوري.

    وعلقت المجوعة الاقتصادية لغرب أفريقيا (إيكواس)، عضوية مالي في التكتل الإقليمي وطالبت بإعادة الرئيس المخلوع بوبكر كيتا رئيسا لجمهورية مالي وفق أحكام الدستور المعمول به في البلاد.

    واستنكرت المجموعة "بشدة" الإطاحة بالرئيس والحكومة المالية معربة عن رفضها القاطع إعطاء أي نوع من الشرعية للإنقلابيين.

    وبحسب البيان الصادر عن المجموعة، فقد كانت "إيكواس" تجري خلال الشهرين الماضيين وساطة بهدف إيجاد حل للأزمة في البلاد.

    وأكد البيان الذي نقله موقع "نوار بريس" إغلاق المجموعة كافة الحدود الجوية والبرية ووقف جميع المعاملات الاقتصادية والمالية والتجارية مع مالي.

    وطالبت المجموعة بتفعيل "القوة الاحتياطية لإيكواس" ونتفيذ العقوبات الفورية ضد جميع العسكريين وشركائهم والمتعاونين معهم، وضرورة الإفراج الفوري عن الرئيس المالي ورئيس الوزراء وإعادة الوضع الدستوري في البلاد.

    واعتقل عسكريون متمردون، الرئيس كيتا في العاصمة باماكو، ورئيس الوزراء ونجل الرئيس، الثلاثاء الماضي، بعد تمرد في قاعدة كاتي العسكرية خارج باماكو، حيث تم اعتقال عدد من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين.

    وأعلن المتحدث باسم نقابة الأطباء في مالي سقوط 4 قتلى و15 جريحا إثر إطلاق رصاص، أمس الثلاثاء، خلال الانقلاب الذي شهدته البلاد، لكن قادة الحراك العسكري أنكروا ذلك.

    انظر أيضا:

    "رغم الانقلاب العسكري"... فرنسا تعلن استمرار عمليتها العسكرية "برخان" في مالي
    مصر "قلقة" من الانقلاب العسكري في مالي وتدعو لضبط النفس
    المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا تطالب بإعادة الرئيس المالي وفق الدستور
    الكلمات الدلالية:
    انقلاب, مالي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook