09:16 GMT22 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    131
    تابعنا عبر

    وصف وزير الدفاع الإيراني، العميد أمير حاتمي، الشعب الإماراتي بالشقيق للإيرانيين لكنه قال إن "حكام الإمارات أخطأوا بحق منطقة الخليج الحساسة".

    موسكو– سبوتنيك. وقال حاتمي في مقابلة خاصة مع وكالة "سبوتنيك"، اليوم الأحد، إن "الشعب الإماراتي المسلم، شأنه أنه شعب شقيق لنا كشأن جميع شعوب الدول الأخرى".

    وأضاف وزير الدفاع الإيراني: "لكن حكامهم –حكام الإمارات- ارتكبوا أخطاء، وآخرها كان جر الكيان الصهيوني إلى المنطقة الحساسة (الخليج الفارسي)".

    وتابع حاتمي: "بالتأكيد الكيان (إسرائيل) الذي يعتبر زعزعة الاستقرار والأمن في المنطقة المحيطة به أمر بناء، سيكون حضوره في أي مكان مصدرًا للفساد وعدم الاستقرار".

    ووصف أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران، محسن رضائي، اتفاق السلام الإماراتي- الإسرائيلي، أمس السبت، بأنه "خطوة حمقاء وطعنة في ظهر الأمة الإسلامية جمعاء فضلا عن انها خيانة للقضية الفلسطينية".

    وأضاف رضائي: "من الآن فصاعدا سيتغير نهج إيران تجاه الامارات لأن أبو ظبي هي التي عقدت الأمور وأن التطبيع الإماراتي سيؤثر سلبا على العلاقة مع طهران".

    وصل وزير الدفاع الإيراني إلى روسيا في الـ22 أغسطس/ آب الجاري، بهدف الزيارة، إضافة إلى لقاءات مع ممثلين عن السلطات الروسية، هو زيارة للمنتدى العسكري التقني الدولي "آرميا -2020"، الذي ينعقد في كوبينكا قرب العاصمة موسكو.

    وفي وقت سابق، لم يؤيد مجلس الأمن الدولي القرار الأمريكي بشأن تمديد حظر الأسلحة على إيرا، فبحسب الاتفاقيات الواردة في خطة العمل الشاملة المشتركة، فإن إجراءات تفويض توريد المعدات العسكرية لإيران مؤقتة وتنتهي في الـ18 من أكتوبر/ تشرين الأول.

    ولفتت واشنطن إلى أن رفع الحظر سيمنح إيران فرصة لشراء أسلحة روسية وصينية من بينها أسلحة قد تكون بسببها "أوروبا وآسيا أهدافا للسلاح الإيراني".

    انظر أيضا:

    ردا على التهديدات الأخيرة... الإمارات توجه رسالة إلى إيران بشأن السلام مع إسرائيل
    "سلوك مخرب وغير بناء"... إيران تواصل التصعيد ضد الإمارات بعد الاتفاق مع إسرائيل
    "حكام عملاء"... إيران تهاجم الإمارات بشدة بعد تطبيع العلاقات مع إسرائيل
    الكلمات الدلالية:
    الإمارات, وزير الدفاع الإيراني, أمير حاتمي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook