20:00 GMT19 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تواجه كاليفورنيا الأمريكية حرائق غابات هي الأكبر في تاريخ الولاية، حيث تتسع رقعتها بمرور الوقت رغم جهود رجال الإطفاء الذين يصل عددهم إلى آلاف.

    نشر موقع "ناو زيس بوليتكس" الأمريكي مقطع فيديو قال إنه يرصد لحظة إنقاذ اثنين من رجال الإطفال، الذين حاصرتهم النيران، حيث لم يعد لهم أي طريق بري للنجاة.

    ولفت الموقع إلى أنه تم استخدام مروحية لإخراج رجال الإطفال العالقين في الموقع الذين كانوا فيه بعدما تسببت الرياح في اشتعال النيران بصورة سريعة أغلقت كل المنافذ البرية التي يمكن استخدامها للخروج.

    ولفت الموقع إلى أن تلك اللحظات تم رصدها بواسطة كاميرا مثبتة على خوذة أحد رجال الإطفال خلال عملية الإنقاذ، التي جرت مساء يوم 21 أغسطس/ آب، وتم نشرها في وقت لاحق.

    وكانت الحرائق هي الأسوأ في المناطق الشمالية والوسطى من ولاية كاليفورنيا، ومن المتوقع أن تتوسع بسبب ارتفاع درجات الحرارة والرياح التي ستؤدي إلى تفاقم انتشار اللهب.

    وتسببت الحرائق في إصابة نحو 43 من أفراد فرق الإطفاء والمدنيين، فضلا عن تدميرها نحو 700 مبنى منذ اندلاعها عقب عاصفة رعدية شهدتها الولاية الأسبوع الماضي.

    وقال البيت الأبيض إن الرئيس دونالد ترامب أعلن اعتبار الحرائق كارثة كبرى.

    ويسمح ذلك باستخدام تمويل اتحادي لمساعدة المتضررين من السكان والشركات في 7 مقاطعات في الانفاق على توفير مساكن مؤقتة وترميم المنازل وأمور أخرى.

    وأعلنت إدارة الإطفاء بكاليفورنيا نشر حوالي 14 ألفا من رجالها لمكافحة النيران، لكن احتواء كبرى الحرائق لا يزال محدودا وطلبت الولاية دعما إضافيا من ولايات أخرى ودوائر محلية.

    انظر أيضا:

    وزير دفاع البرازيل: أمريكا لا تساعد في مكافحة حرائق الأمازون رغم عرض ترامب
    فرار آلاف المواطنين من ولاية كاليفورنيا بسبب الحرائق
    توجه رجال إطفاء من أستراليا ونيوزيلندا إلى أمريكا لمكافحة حرائق الغابات
    دمرت أكثر من 500 منزل... حاكم كاليفورنيا يصف حرائق الغابات "باللحظة المميتة"
    حرائق الغابات تهدد مناطق سكنية في كاليفورنيا والسلطات تطلب العون
    الطوارئ الروسية تعرض على أمريكا المساعدة في إخماد حرائق كاليفورنيا
    الكلمات الدلالية:
    رجال إطفاء, حرائق أمريكا, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook