18:50 GMT24 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أكد وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، إستعداد بلاده مرافقة مالي، كما فعلت في السابق، مذكرا بضرورة التطبيق الفعال لإتفاق الجزائر.

    الجزائر - سبوتنيك. أكد وزير الخارجية صبري بوقادوم اليوم، أثناء لقائه مع أعضاء اللجنة الوطنية لإنقاذ الشعب بباماكو "استعداد الجزائر لمرافقة مالي، في هذه الظروف الخاصة كما فعلت دائما".

    وفي هذا الصدد ، أكد بوقادوم "على التزام الجزائر الراسخ تجاه الشعب المالي الشقيق" التزامٌ "ميّز العلاقات بين البلدين" خاصة " في سياق تنفيذ اتفاق الجزائر للسلام والمصالحة في مالي".

    و كان هذا الاجتماع فرصة يضيف البيان "لإعادة تأكيد ضرورة الالتزام الفعال باتفاق الجزائر، من أجل الخروج من الأزمة في مالي بشكل دائم ".

    وعرض وزير الخارجية بوقادوم خلال اللقاء، قناعة الجزائر المتمثلة في كون "السلمية، والحوار بين أبناء البلد؛ هي السبيل الوحيد الذي سيمكن من إطلاق مسار، سيفضي إلى تجاوز صعوبات الساعة".

    من جهتهم، قال أعضاء أعضاء اللجنة الوطنية لإنقاذ الشعب عن امتنانهم لهذه الزيارة، الأولى من نوعها على هذا المستوى والتي "تشكل بادرة صداقة وتضامن كبيرة تجاه مالي".

    وأعرب أعضاء اللجنة عن "ثقتهم بالجزائر التي وقفت دائما إلى جانب الشعب المالي الشقيق".

    وفي ختام النقاش، جدد أعضاء اللجنة الوطنية لإنقاذ الشعب "التأكيد على تمسكهم بالعلاقات الثنائية مع الجزائر، ورغبتهم في دعم جهودهم، للعمل من أجل خروج توافقي من الأزمة في أقرب وقت ممكن".

    وحل وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم، اليوم الجمعة، في بماكو (مالي) في زيارة تدوم يوما واحدا، حيث أوفده رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، حسبما أفاد به بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

    انظر أيضا:

    تصفية أحد قادة تنظيم إرهابي في مالي
    هولندا تؤكد تعليق الاتحاد الأوروبي مهامه التدريبية في مالي على خلفية الانقلاب العسكري
    إطلاق سراح رئيس مالي المخلوع وتشديد المراقبة الأمنية بهدف حمايته
    ألمانيا ترحب بالإفراج عن الرئيس المالي وتدعو إلى العودة للنظام الدستوري
    الكلمات الدلالية:
    باماكو, الخارجية الجزائرية, الجزائر, مالي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook