14:48 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    11112
    تابعنا عبر

    قال نائب الرئيس التركي، ياسين أوقطاي، إن بلاده أكدت لأوروبا أنها  لن تتنازل عن حقوققا في شرق المتوسط وإيجه، وذلك عقب ساعات من اعتراض ست طائرات يونانية حاولت القتراب من منطقة تنقيب سفينة تركية.

    وتابع أوقطاي، بحسب وكالة "الأناضول" التركية، "سنحمي حقوقنا في كل متر مربع من شرق المتوسط".

    كما وصف نائب الرئيس التركي رغبة اليونان في توسيع مياهها الإقليمية بأنه "سببا كافيا للحرب".

    ​ونقلت الوكالة عن أوقطاي قوله، بخصوص رغبة اليونان توسيع مياهها الإقليمية إلى 12 ميلا، "هل تنتظرون منا قبول هذا؟ إن لم يكن ذلك سببا للحرب، فماذا سيكون؟".

    وتابع أوقطاي "ننتظر من الاتحاد الأوروبي التحلي بالانصاف حيال شرق المتوسط، ولا ينبغي أن يتوقع أحد من تركيا التراجع خطوة إلى الوراء".

    وأضاف "أكدنا لأوروبا أن تركيا لن تتنازل إطلاقا عن حقوقها في شرق المتوسط وإيجه".

    وتابع "أمتنا لا تقيم وزنا لأي شيء عندما يتعلق الأمر باستقلالها وحريتها، ولا تتوانى عن دفع أي ثمن مقابل صونهما"، مؤكدا أن بلاده ستحمي حقوقها في كل متر مربع لها شرقي المتوسط مهما كلف الثمن.

    يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان تركيا، مساء الجمعة، اعتراضها 6 طائرات من نوع "إف-16" يونانية.

    وأشارت وكالة "الأناضول" إلى أن الطائرات التركية اعترضت 6 طائرات يونانية قادمة من جزيرة كريت.

    وأوضحت أنه تم إبعاد الطائرات اليونانية عن منطقة إخطار "نافتيكس"، التي اقتربت منها.

    يذكر أن تركيا قد كثفت من عمليات التنقيب عن موارد النفط والغاز في شرق البحر المتوسط، قبالة سواحل قبرص واليونان، بعد أن أعلنت عزمها مؤخرا إرسال سفينة ثالثة إلى شرق البحر المتوسط، بالرغم من تحذيرات الاتحاد الأوروبي. وسوف تنضم إلى سفينتي الحفر، فاتح ويافوز، ويتوقع أن تبدأ عملياتها في نهاية الشهر الجاري.

    انظر أيضا:

    الخارجية التركية: أنقرة لديها القدرة والإمكانات لدحر تحالف الشر المشكل ضدها في البحر المتوسط
    ترامب يبحث التوتر في البحر المتوسط مع زعيمي تركيا واليونان
    أردوغان: لن نسمح بحبسنا في سواحلنا وأدعو إلى اجتماع تحضره كل دول البحر المتوسط
    سياسي تركي: التوتر شرقي البحر المتوسط لا يمكن حله إلا بالدبلوماسية
    الكلمات الدلالية:
    البحر المتوسط, اليونان, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook