17:43 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    نقل الرئيس المالي الذي أطيح به في انقلاب عسكري الشهر الماضي، إبراهيم بوبكر كيتا، إلى المستشفى في وقت متأخر من يوم الثلاثاء.

     وتزيد المخاوف بشأن صحة الرجل البالغ من العمر 75 عاما، بعد أن احتجزه المجلس العسكري الحاكم حاليا لمدة 10 أيام، وفقا لوكالة "أسوشيتد برس".

    وأفادت مصادر بأن "الرئيس المالي المستقيل نقل إلى مستشفى خاص، ولم تعرف حالة كيتا على الفور، ولم يتضح ما إذا كان سيتم إجلاؤه إلى الخارج للعلاج الطبي أم لا".

    وأكد شخصان يعملان في المشفى، اشترطا عدم الكشف عن هويتهما، لأنهما غير مخولين بالتحدث إلى الصحفيين، لوكالة "أسوشيتد برس"، إدخال الرئيس المالي إلى المستشفى لتلقي العلاج.

    وقد بدا الرئيس المالي السابق هزيلا في آخر ظهور له وقت إعلان الاستقالة، ولم تتصاعد المخاوف إلا خلال فترة احتجازه من قبل قادة الانقلاب العسكري في ثكنات كاتي خارج العاصمة.

    وقع انقلاب عسكري في مالي يوم 18 أغسطس/آب الماضي، وهو رابع انقلاب عسكري منذ استقلال مالي عن فرنسا عام 1960 والثاني خلال 8 سنوات، نجح في الإطاحة بحكم الرئيس كيتا.

    وتولى مجلس عسكري شؤون البلاد عقب اعتقال كيتا وإجباره على الاستقالة. ووعد المجلس بالإشراف على مرحلة انتقالية تفضي لإجراء انتخابات.

    ويواجه المجلس العسكري في مالي ضغوطا خارجية من قبل المجتمع الدولي وخاصة مجموعة غرب أفريقيا التي تحاصر مالي وتشترط تعيين رئيس مدني لفترة انتقالية لا تتجاوز عاما واحدا، فيما يعوّل المجلس الذي يرغب في قيادة مرحلة انتقالية تدوم 3 سنوات على الدعم الداخلي لمشروعه خاصة من قبل المعارضين لحكم كيتا.

    انظر أيضا:

    الحراك الثوري في مالي يرفض المشاركة في اللقاءات للتيارات السياسية
    شهود عيان: نهب منزل الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا من قبل المتظاهرين
    المجلس العسكري في مالي يلغي اجتماعا للأحزاب لبحث تسيير المرحلة الانتقالية
    مالي... اتفاق على عقد لقاء تشاوري بين المجلس العسكري وقادة حراك معارض
    الكلمات الدلالية:
    انقلاب عسكري, مالي, إبراهيم بوبكر كيتا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook