04:04 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أعلن رئيس مركز الأبحاث الجوفضائية في وزارة العلوم الإيرانية، فتح الله امي، عن الاستعدادات لإرسال إنسان إلى تحت مدار الأرض وبعيد ذلك إرسال إنسان إلى محطة الفضاء.

    وأفادت وكالة "مهر" للأنباء، مساء أمس الأربعاء، بأنه بعد حوالي 10 سنوات من أول تجربة إيرانية ناجحة في إرسال كائنات حية إلى الفضاء، أعلن رئيس معهد أبحاث الفضاء عن عزم البلاد الجاد على إرسال البشر إلى غواصة الأرض لمدة 4 سنوات أخرى.

    ونقلت الوكالة عن فتح الله امي أنه سيتم تدريب رواد الفضاء الإيرانيين بتعاون مع دولة صديقة، مشيرا إلى أنه قبل حوالي 10 سنوات، بعد أن نجحت ثلاثة مجسات حيوية في معهد أبحاث الفضاء في نقل الشحنات الحيوية، بما في ذلك عينات السلاحف والديدان والفئران وعينات الخلايا، في 2012، تمكن العلماء الإيرانيون من إرسال "المسبار الرائد" الذي يحمل أول قرد إلى الفضاء.

    وتكرر هذا النجاح مرة أخرى في عام 2013، وتمكن المسبار "البحثي" الذي يحمل القرد من العودة إلى الأرض في حوالي 15 دقيقة في مسار مداري على ارتفاع 120 كم، واسترداد الكائن الحي على قيد الحياة.

    وأوضحت الوكالة أنه تم وصف إطلاق المسبار الحيوي، آنذاك، بأنه تجربة ذات غرض أكبر، وهو إرسال البشر إلى مدار الأرض. لكن المشروع ظل صامتًا حتى الآن لعدة أسباب، من بينها نقص التمويل.

    وأكد فتح الله امي حول مشروع إرسال كائن حي إلى الفضاء الخارجي، أن مشروع إرسال قرد إلى الفضاء تم الانتهاء منه، وحاليا فإن مركز أبحاث الجوفضاء يجري دراسات حول إرسال إنسان إلى الفضاء على مرحلتين؛ إرسال رائد الفضاء إلى طبقة تحت المدار وإلى مدار حول الأرض في المرحلة الثانية.

    ولفت رئيس مركز الأبحاث الجوفضائية في وزارة العلوم الإيرانية، فتح الله امي، إلى أن موعد تنفيذ مشروع إرسال إنسان إلى الفضاء مرتبط بتمويل المشروع، على أن ينفذ حتى عام 2025، وقبل ذلك سيتم تنفيذ مشروع إرسال إنسان إلى طبقة تحت المدار.

    انظر أيضا:

    الخارجية الروسية تعلق على انتقادات بريطانية وأمريكية لأنشطتها في الفضاء
    رواد الفضاء يطورون نظام ملاحة فضائيا من "النجوم النابضة"... صور
    هل جاء فيروس كورونا المستجد من الفضاء الخارجي؟
    زوجان يحتميان من فيروس كورونا ببدلات رواد الفضاء
    الكلمات الدلالية:
    إيران, عودة رواد فضاء إلى الأرض, رواد فضاء
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook