16:35 GMT17 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    112
    تابعنا عبر

    صرحت المتجدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس، اليوم الاثنين، إنه يجب على الأمريكيين أن يعلموا أن معهد كونفوشيوس الصيني ليس مركزا ثقافيا مسالما.

    وقالت أورتاغوس: "يجب على الأمريكيين أن يعلموا أن معهد كونفوشيوس الصيني، ليس مركزًا  ثقافيًا مسالمًا، بل هو أحد أذرع الدعاية للحزب الشيوعي الصيني. لهذا السبب، قمنا بتصنيف مركزهم الرئيسي في واشنطن كبعثة أجنبية"، بحسب ما ذكر الحساب الرسمي لوزارة الخارجية الأمريكية على تويتر.

    ​وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد صرح في هذا الخصوص الأسبوع الماضي: "إن كيث كراتش وكيل وزارة الخارجية للنمو الاقتصادي بعث في الآونة الأخيرة رسالة إلى المجالس الحاكمة للجامعات الأمريكية ينبهها إلى المخاطر التي يشكلها الحزب الشيوعي الصيني".

    وقالت الولايات المتحدة يوم الأربعاء إنها ستلزم الدبلوماسيين الصينيين الكبار بالحصول على موافقة وزارة الخارجية قبل زيارة أي حرم جامعي أو عقد أي أحداث ثقافية مع أكثر من 50 شخصا خارج مقار البعثات.

    ووصفت واشنطن الخطوة بأنها رد على ما قالت إنها قيود تفرضها بكين على الدبلوماسيين الأمريكيين في الصين. وتأتي في إطار حملة لإدارة الرئيس دونالد ترامب على أنشطة تجسس صينية مزعومة، بحسب رويترز.

    الكلمات الدلالية:
    الحزب الشيوعي, الصين, الخارجية الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook