23:03 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    حذر الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، اليوم الثلاثاء، من انهيار بلاده، منوها بأن روسيا ستكون التالية إذا حدث ذلك.

    مينسك - سبوتنيك. وقال لوكاشينكو، في مقابلة مع وسائل إعلام روسية: "هل تعلمون إلى ماذا توصلنا مع المؤسسات والقيادة الروسية؟ إذا انهارت بيلاروس اليوم، فالتالية ستكون روسيا".

    ولفت لوكاشينكو الانتباه إلى صعوبة الموقف مع الاحتجاجات، قائلا: "إذا كنتم تعتقدون أن روسيا الغنية ستتغلب عليها، فأنتم مخطئون. لقد تحدثت مع العديد من الرؤساء، مع صديقي الأكبر (أسميه الأخ الأكبر) بوتين، لقد حذرته: هذا أمر لا يمكن مقاومته".

    وحث لوكاشينكو، مخاطبا الصحفيين الروس، على عدم الاسترخاء في ضوء "بعض الأحداث السياسية" التي ستكون قريبا في روسيا.

    وحول الأمر الأهم بالنسبة له في الحياة بعد الأحداث الأخيرة في البلاد، قال لوكاشينكو: "بصراحة، لا أعلم حتى. من الصعب القول. حسنًا ... أطفالي وأطفال هؤلاء الأشخاص معي. وما يثبتني جداً في هذا الموقف، وربما تعلمون أيضًا، بأنه إذا سقط لوكاشينكو الآن، فسوف يسقط النظام بأكمله وستتبعه بيلاروس...".

    وبدأت الاحتجاجات الجماهيرية في جميع أنحاء بيلاروسيا في التاسع من آب/أغسطس، وذلك عقب الانتخابات الرئاسية، التي فاز بها رئيس الدولة الحالي، ألكسندر لوكاشينكو، والتي اعتبرتها المعارضة بأنها غير نزيهة ونتائجها مزورة.

    وفي وقت سابق، أعلن ممثلو المعارضة البيلاروسية، الذين لم يوافقوا على نتائج الانتخابات الرئاسية، عن إنشاء مجلس تنسيقي لتداول السلطة. وفتح مكتب المدعي العام في بيلاروسيا دعوى بموجب المادة 361 من القانون الجنائي "الدعوات إلى اتخاذ إجراءات تهدف إلى الإضرار بالأمن القومي لجمهورية بيلاروس"، والتي يفترض أن تصل عقوبتها إلى السجن لمدة خمس سنوات.

    وقالت الداخلية البيلاروسية إن أنشطة المجلس التنسيقي تهدف إلى الاستيلاء على السلطة والتسبب في الإضرار بالأمن القومي لبيلاروس. ويرى مجلس المعارضة أن جميع الأهداف والأساليب التي أشير إليها قانونية، بناءً على دستور الجمهورية.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook