09:50 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الباحث في العلاقات الدولية ناصر زهير إن مباحثات قمة دول جنوب الاتحاد الأوروبي "ميد 7" التي تنطلق في باريس، اليوم، تبحث قضية الخلافات مع تركيا في شرق المتوسط.

    وأضاف خلال حديثه لراديو سبوتنيك، أن المباحثات تهدف أيضا إلى "توحيد موقف دول الجنوب الأوروبي قبل قمة 24 سبتمبر/ أيلول، بشأن قرار اتخاذ عقوبات ضد تركيا إذا لم تتراجع في انتهاكاتها ضد اليونان، ومن الممكن أن تصل هذه الدول إلى موقف موحد نظرا لعدم وجود خلافات بين مواقف الأعضاء باستثناء مالطا".

    وأكد الباحث أن "الخيار العسكري ضد تركيا غير مطروح على أجندة المباحثات، لكن الأوروبيين يتجهزون لأي مفاجأة خاصة أن هناك مناورات رباعية اليونان إيطاليا فرنسا وقبرص، والأوروبيون يتوقعون أنه إذا ما حدثت مواجهة ستكون سريعة ولن تمتد إلى حرب شاملة لذلك فهو أمر مستبعد لكنه خيار مطروح على الطاولة خاصة بالنسبة لليونان التي تعقد صفقات أسلحة كبيرة مؤخرا".

    وأشار زهير إلى أن "هناك تعارض بين مواجهة الدول الأوروبية السبع لتركيا والتزاماتها تجاه الناتو، وبالنسبة للأوروبيين فإن الحلف أصبح غير مفيد، وقد نجح الرئيس ماكرون في إقناع عد من الدول المؤثرة منها اليونان وإيطاليا وإسبانيا، بأن الحلف ميت دماغيا ولم يصل إلى أي نتيجة في حل الخلافات في المنطقة".

    وتابع: "والأهم أنه حتى فشل في عقد اتفاق تقني بين اليونان وتركيا لمنع أي تصادم عسكري غير محسوب، وهناك توجه أوروبي شامل بأن الحلف الذي أنشئ في مواجهة الاتحاد السوفيتي لم يعد له أي فائدة لأنه لم يخدم القضايا الأوروبية، كما أن بعض الدول الأوروبية بدأت تنسج علاقات مع روسيا بمعزل عن صراع الحرب الباردة والحسابات الأمريكية بالتالي لا يعطون اهتماما كبير بمعية حلف الناتو".

    مقارنة بين الجيشين التركي واليوناني
    © Sputnik . M.Hassan
    مقارنة بين الجيشين التركي واليوناني

    انظر أيضا:

    "دعت بروكسل إلى فرض عقوبات"... اليونان توجه رسالة واضحة إلى تركيا
    تركيا تعول على تخفيض روسيا سعر الغاز في العقود الجديدة
    مشروع قرار فلسطيني لا يتضمن التنديد بالإمارات... لافروف يعلن استعداد موسكو للوساطة بين تركيا وقبرص
    تركيا تهاجم جامعة الدول العربية وتعلن موقفها من "الدعوة الأخيرة"
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook