12:42 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 61
    تابعنا عبر

    أعادت الأمم المتحدة نشر جنود لحماية طبيب حائز على جائزة نوبل، في جمهورية الكونغو الديمقراطية، بعد تحذيره من أنه معرض لخطر الاغتيال.

    ذكرت صحيفة "الغارديان"، يوم الاثنين، أن دينيس موكويغي، الذي تقاسم جائزة نوبل عام 2018 لعمله مع ضحايا العنف الجنسي، قد تُرك دون حماية على الرغم من تلقيه تهديدات بالقتل في الأسابيع الأخيرة.

    ويعتقد أن هذه التهديدات كانت مدفوعة بحملة موكويغي المستمرة للدفع نحو مساءلة مرتكبي جرائم حرب محتملة في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية أمام العدالة.

    يبدو أن تعليقاته أثارت غضب شخصيات مؤثرة في رواندا، والتي اتُهمت قواتها ووكلائها بالتورط في بعض أسوأ أعمال العنف الموصوفة في تقرير الأمم المتحدة لعام 2010، الذي أبرزه موكويغي (65 عامًا) مرارًا وتكرارًا، وفقًا "للغارديان".

    تضمن تحقيق الأمم المتحدة الحربين الرئيسيتين في جمهورية الكونغو الديمقراطية من عام 1996 إلى عام 2003، والتي أسفرت عن مقتل الملايين وتركت إرثًا من الصراع.

    كانت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تحرس موكويغي بشكل شبه مستمر، منذ أن قتل مسلحون مجهولون بالرصاص أحد موظفيه المحليين في عام 2012.

    لكن الأمم المتحدة سحبت حماية الطبيب والمستشفى في مايو/ أيار، بعد تفشي "كوفيد 19" بين القوات التي تحرس المجمع في المدينة التي يعيش ويعمل بها.

    انظر أيضا:

    ترشيح السيسي لجائزة نوبل للسلام
    ترشيح ترامب لجائزة نوبل للسلام 2021 بعد توسطه للسلام بين إسرائيل والإمارات
    ترامب يرى ترشيحه لجائزة نوبل للسلام "شرفا"
    الكلمات الدلالية:
    الأمم المتحدة, نوبل, الكونغو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook