07:38 GMT30 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 13
    تابعنا عبر

    قال الرئيس الفرنسي إن باريس توجه رسالة دعم وتضامن مع اليونان وقبرص في وجه "الاستفزازات وعمليات التنقيب غير الشرعية" في منطقة شرق المتوسط

    وأكد ماكرون، في كلمة خلال قمة دول المتوسط الأوروبية في مدينة أجاكسيو الفرنسية، اليوم الخميس، أن بلاده تهدف إلى وضع حد للتصرفات الأحادية لتركيا ووقف عمليات التنقيب غير الشرعي في منطقة شرق المتوسط، حسب تعبيره، وقال: "هدفنا هو إعادة علاقات طبيعية مع تركيا ووضع حد للتصرفات الأحادية الجانب لتركيا وإيقاف عمليات التنقيب غير الشرعية".

    وأضاف: "نوجه رسالة دعم وتضامن مع اليونان وقبرص في وجه الاستفزازات وعمليات التنقيب غير الشرعية في منطقة شرق المتوسط والدور الروسي التركي في منطقة المتوسط يقلقنا"، مشيرا إلى بقاء باب الحوار مفتوحا مع أنقرة "لدينا إرادة لإعادة تفعيل الحوار مع تركيا".

    من جهته، أكد رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، أن الحوار مع تركيا مشروط بوقف أنقرة تصرفاتها الأحادية الجانب وأن تحترم القانون الدولي.

    وقال ميتسوتاكيس، خلال القمة إنه "إذا كانت تركيا تريد حوارا صريحا مع اليونان يجب أن تتوقف عن تصرفاتها الأحادية الجانب وأن تحترم القانون الدولي بشكل كامل وليس بشكل جزئي".

    واعتبرت وزارة الخارجية التركية تصريحات الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، التي انتقد فيها دور أنقرة في شرق المتوسط، أنها "دليل على عجزه ويأسه"، داعية باريس إلى تبني موقف مؤيد للحوار لحل الأزمة في المتوسط، بدلًا من "التحريض على التوتر".

    وقالت الخارجية التركية، في بيان، اليوم الخميس، إن "تصريحات ماكرون دليل على عجزه ويأسه"، مؤكدة أن "تحديد مناطق الصلاحية البحرية لأي بلد في البحر المتوسط أو جغرافية أخرى ليس من صلاحية ماكرون".

    انظر أيضا:

    خبير: قضية تركيا الحقيقية مع بعض دول أوروبية صاحبة نفوذ في اليونان
    انتهاء اجتماع عسكري رفيع المستوى بين تركيا واليونان بوساطة "الناتو"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook