16:49 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تنعقد الدورة الـ 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة هذا العام افتراضيا، بسبب تفشي جائحة كورونا والاجراءات الاحترازية المتبعة للوقاية منها، وتعد هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها انعقاد هذه المناسبة العالمية بهذه الطريقة.

    وبدأت الدورة الخامسة والسبعون للجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الثلاثاء 15 سبتمبر/ أيلول، بحسب الموقع الرسمي للأمم المتحدة، الذي أشار إلى أنه نتيجة لاستمرار جائحة كورونا، فإن هذه الدورة أصبحت مختلفة عن أي دورة أخرى في تاريخ المنظمة الذي يمتد لـ 75 عاما.

    ولفت الموقع إلى أن المداولات العامة التي تبدأ في 22 سبتمبر، تمثل محور أي دورة جديدة للجمعية العامة. 

    وتبدأ تلك المداولات بعد أسبوع من حفل الافتتاح الرسمي، يوم 15 سبتمبر، وتكون مناسبة عالمية يتحدث فيها قادة الدول والحكومات أو نوابهم عبر منصة المنظمة الدولية، عن قضايا يختارونها.

    ولفت الموقع إلى أن كلمات هذا العام من المتوقع أن تتم عبر ممثلي الدول في نيويورك، رغم أنه يحق لأي زعيم عالمي الحضور إلى مقر الأمم المتحدة.

    ونشرت الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية الفرنسية، مقطع فيديو، على "تويتر" يستعرض تاريخ الأمم المتحدة منذ نشأتها حتى الآن، مشيرة إلى أنها أول مرة في تاريخ المنظمة الدولية يتم فيها عقد الجمعية العامة افتراضيا.

    ويرجع تاريخ المنظمة الدولية إلى عام 1945، عندما اجتمعت 51 دولة لتأسيس منظمة الأمم المتحدة، التي أصبحت محفلا متعدد الأطراف فريدا من نوعه على المستوى العالمي.

    وأصبح عدد الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة 193 دولة، وأصبح دور المنظمة يشمل بحث القضايا العالمية بالحوار ودعم السلام والأمن الدولي وحقوق الإنسان والتنمية المستدامة والصحة العامة.

    انظر أيضا:

    "تزيد الوضع سوءا وتجدد النزاعات"... الأمم المتحدة تنتقد عقوبات أمريكا على سوريا
    الأمم المتحدة تصدر بيانا بشأن المشاورات الليبية في سويسرا
    الأمم المتحدة: جرائم حرب وقعت في اليمن غذتها دول غربية وإيران
    خطابات مسجلة لقادة الدول في جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة
    الأمم المتحدة تكشف عن قرار 5 دول أجج الحرب في اليمن
    الأمم المتحدة: قد ننقل التحقيق بشأن انتهاك حقوق الإنسان في فنزويلا إلى الجنائية الدولية
    الكلمات الدلالية:
    نيويورك, الحرب العالمية الثانية, الأمم المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook