21:27 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    عبرت العاصمة الصينية بكين عن تنديدها الفوري بإيفاد الولايات المتحدة أحد دبلوماسييها رفيعي المستوى إلى تايوان، اليوم الخميس، ليكون أكبر مسؤول في وزارة الخارجية يزورها منذ 40 عاما.

    ووصل مساعد وزير الخارجية الأميركي للتنمية الاقتصادية والطاقة والبيئة، كيث كراش، إلى تايبيه من أجل حضور مراسم تأبين الرئيس الأسبق لي تينغ هوي السبت، بحسب وكالة " فرانس برس".

    وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية، وانغ ون بين، للصحافيين إن "الصين تعارض بشدة" الزيارة إذ أنها "ستشجّع سلوك قوى استقلال تايوان الانفصالية المتغطرس".

    وتابع بين: "نحث الجانب الأمريكي على الاعتراف الكامل بالحساسية الشديدة لقضية تايوان، وستتخذ الصين ردا ضروريا اعتمادا على كيفية تطور الوضع"، بحسب وكالة "رويترز".

    وتعتبر زيارة كيث كراش هي ثاني زيارة لمسؤول أميركي كبير إلى تايوان في غضون شهرين، والتي ترفض الصين الاعتراف بها على مدى عقود، وانتهجت معها سياسة ترمي إلى تهميشها.

    وتأتي زيارة كراش في الوقت الذي ذكرت أربعة مصادر مطلعة على مناقشات بين أمريكا وتايوان إن الولايات المتحدة تعتزم بيع ما يصل إلى سبعة أنظمة أسلحة رئيسية، بينها ألغام وصواريخ كروز وطائرات مُسيرة، إلى تايوان.

    وأفادت وكالة "رويترز"، مساء اليوم الأربعاء، بأن السعي الأمريكي يأتي وسط مساعي إدارة الرئيس دونالد ترامب لتكثيف الضغط على الصين.

    ويعد السعي وراء إجراء سبع عمليات بيع مرة واحدة خروجا نادرا عن سنوات سابقة شهدت فيها مبيعات الأسلحة الأمريكية للجزيرة فواصل زمنية ومعايير دقيقة لتقليل التوتر مع بكين.

    وتأتي المبيعات مع وصول العلاقات بين بكين وواشنطن إلى أدنى مستوياتها خلال عقود، بسبب اتهامات بالتجسس وحرب تجارية ممتدة وخلافات حول انتشار فيروس كورونا المستجد، فيما زادت رغبة تايوان في شراء أسلحة بعد إعادة انتخاب الرئيسة تساي إينج وين، في يناير/كانون الثاني، وإعطائها تعزيز دفاعات الجزيرة أولوية قصوى.

    وتايوان تمثل قضية بالغة الحساسية بالنسبة للصين التي تعتبرها جزءا من أراضيها والتي نددت بدعم إدارة ترامب لها.

    وتحرص واشنطن على تحقيق ثقل عسكري في تايوان يوازن ثقل القوات الصينية التي تتخذ خطوات متزايدة للتأكيد على نفوذها في المنطقة.

    وقالت وزارة الدفاع التايوانية إن ما ورد بخصوص الصفقات هو "افتراض إعلامي"، وإنها تعاملت مع محادثات شراء الأسلحة والتقييمات بطريقة هادئة غير لافتة، وبالتالي لا يمكنها التعليق علانية إلى أن يصدر إخطار أمريكي رسمي بأي مبيعات للكونغرس.

    وجيش تايوان مدرب تدريبا جيدا ومجهز بمعدات معظمها أمريكية، لكن الصين تتفوق عدديا بقوة وتضيف إلى تجهيزاتها معدات متقدمة من إنتاجها.

    وقالت ثلاثة مصادر على اطلاع بوضع الصفقات في الكونغرس إن صفقات سلاح من شركات لوكهيد مارتن وبوينغ وجنرال أتوميكس تمضي قدما ومن المتوقع إخطار الكونغرس في غضون أسابيع.

    وقال مصدر بقطاع الصناعة إن من المقرر أن يُطلع وزير الخارجية مايك بومبيو، الرئيس دونالد ترامب، على تطورات الأمر هذا الأسبوع. وكانت تايوان قد طلبت بعض الصفقات منذ أكثر من عام.

    ورفض متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية التعليق.

    انظر أيضا:

    تايوان تعلن إبعاد مقاتلات صينية عن أجوائها
    الولايات المتحدة تشارك تايوان ذكرى معركة تاريخية مع الصين
    سفينة حربية أمريكية تعبر مضيق تايوان للمرة الثانية في أسبوعين
    أرض الصومال تفتتح مكتبا تمثيليا في تايوان
    إعلام: أمريكا تسعى لزيادة مبيعات الأسلحة إلى تايوان للضغط على الصين
    الكلمات الدلالية:
    أسلحة, تايوان, الصين, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook