03:24 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    قال المندوب الإيراني الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب ابادي، إن "المملكة العربية السعودية تتبع في أنشطتها النووية نفس المسار الذي يتبعه الكيان النظام الصهيوني".

    وأعرب كاظم غريب ابادي، خلال كلمة ألقاها في اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، عن قلقه بشأن عدم تنفيذ السعودية اتفاقية الضمانات الكاملة وصمت بعض الدول المدعية، وضمن إشارته إلى الكشف عن بعض الأنشطة النووية السرية للمملكة العربية السعودية، داعيا الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس المحافظين إلى ضمان التزام المملكة العربية السعودية بالتزاماتها بموجب اتفاقية الضمانات الشاملة، وذلك حسب وكالة "فارس" الإيرانية.

    كما أعرب عن "قلقه إزاء عدم التنفيذ الكامل لاتفاقية الضمانات الشاملة من قبل المملكة العربية السعودية، وصمت أولئك الذين أعربوا دائما عن قلقهم بشأن الحفاظ على سلامة نظام الضمانات"، مضيفًا أنه "على الرغم من الطلبات المتكررة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإنه مادامت الرياض لم تلغ بروتوكول المقادير الصغيرة الحالية لها، فلن يتم توفير أدوات التحقق اللازمة لتنفيذ مهمة الوكالة في التاكيد من الصدقية".

    وحذر المندوب الإيراني من أن "عدم تنفيذ ضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية في وقت تسعى فيه السعودية بشكل فاعل لتنفيذ برنامج نووي يمكن أن يؤدي إلى إخفاء بعض الأنشطة النووية دون أن تخضع لتفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية". وأضاف: "بحسب ما تم الكشف عنه من أنشطة نووية سعودية، فإن اكتشاف بناء منشآت نووية دون إبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمر مقلق للغاية".

    وحذر من أن "وجود أنشطة نووية أمر ضروري"، معتبرا أن "التاريخ يعيد نفسه وأن السعودية تسير على نفس مسار الكيان الإسرائيلي الذي يتظاهر بأنه غير ملزم بأي تعهد لأنه ليس عضو في معاهدة "ان بي تي"."

    وشدد على أن الوكالة، يجب أن توضح للسعوديين أن القبول والالتزام بالتعهدات أمر ضروري، وأن الشفافية والمساءلة شرط أساسي لمثل هذا البرنامج، مؤكدا أن الوكالة يجب أن تطلب من الرياض التنفيذ الكامل لاتفاقية الضمانات الشاملة على الفور.

    كما دعا الدول الأعضاء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي اختارت التعاون مع المملكة العربية السعودية إلى أن تكون على يقظة في هذا الاطار وأن تحترم بشكل كامل التزاماتها بموجب نظام ضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية والتأكد من أن المملكة العربية السعودية توفر الضمانات اللازمة قبل نقل اي تقنية ومواد ومعدات نووية إاليها.

    وقال غريب أبادي في ختام كلمته: "من أجل ضمان مصداقية وسلامة نظام الضمانات والكفاءة المهنية للوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإن التنفيذ المتكامل وغير الانتقائي لقواعد وأنظمة الضمانات أمر ضروري ، الأمر الذي سيخدم ايضا المجتمع الدولي على المدى الطويل".

    وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أعلنت أنها "تجري محادثات مكثفة مع السعودية حول تشديد الرقابة على أنشطتها النووية، في إطار مسعى للقضاء على "ضعف" نظام ضمانات الوكالة.

    وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال"، إن السعودية "شيدت بمساعدة الصين، منشأة لاستخلاص ما يعرف بـ"كعكة اليورانيوم الصفراء" من خام اليورانيوم، التي تستخدم في إعداد الوقود النووي، محققة تقدما كبيرًا في مساعيها لامتلاك التقنيات النووية".

    فيما قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، إن "وكالات المخابرات الأمريكية تفحص وتدقق في جهود المملكة العربية السعودية لبناء قدرتها على إنتاج الوقود النووي بالشراكة مع الصين الذي يمكن أن يضعها على طريق تطوير أسلحة نووية".

    وتتنافس السعودية وإيران على النفوذ في الشرق الأوسط منذ فترة طويلة، وكلتاهما تقدم نفسها ممثلة لطائفة في العالم الإسلامي (السعودية عن السنة وإيران عن الشيعة)، كما أنهما تلعبان دورا في الصراعات الدائرة في المنطقة.

    انظر أيضا:

    وكالة الطاقة الذرية تعلن عن محادثات مع السعودية بشأن أنشطتها النووية
    ضغوط على بومبيو لتقديم معلومات حول إرسال الصين تكنولوجيا لبناء مفاعل نووي سعودي
    رغم نفي المملكة... لماذا تتهم أمريكا السعودية بالسعي لتطوير أسلحة نووية؟
    وكالة الطاقة الذرية تطلق تصريحا عاجلا من إيران بشأن البرنامج النووي السعودي
    إيران تكشف ما يقلقها حول "البرنامج النووي السعودي السري"
    الكلمات الدلالية:
    وكالة الطاقة الذرية, السعودية, إيران, السلاح النووي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook