13:13 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريده له على صفحته الرسمية في "تويتر" أن نظيره الأمريكي مايك بومبيو قد "هدد العالم" بعد رفضه إعادة العقوبات المطبقة ضد إيران.

    ونشر جواد ظريف في تغريده له فيديو يظهر فيه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يقول فيه: "لقد كذبنا.. خدعنا ..وسرقنا.. الخ"، وعلق ظريف على الفيديو قائلا: "العالم يقول لا لعقوبات مجلس الأمن على إيران.. لكن السيد (لقد كذبنا، خدعنا، سرقنا) (قاصدا وزير الخارجية الأمريكي) يهدد بمعاقبة عالم يرفض العيش في عالمه الموازي".

    وتابع ظريف قائلا: "المشكلة مع المهوسين بالأساطير، الذين لا يستطيعون أن يساعدوا أنفسهم في التعامل مع كذبهم المرضي، والتي تتمثل بفقدان إدراكهم الخاص (بالعالم الذي حولهم) للغوص في شبكة خداع يصنعونها بأنفسهم".

    وأعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم الأحد، أن العقوبات الأممية ضد إيران دخلت حيز التنفيذ مرة أخرى، على الرغم من رفض المنظمة لهذا الأمر، مهددا الدول التي لن تنفيذ العقوبات بـ "عواقب".

    وقال بومبيو في بيان: "ترحب الولايات المتحدة اليوم، بعودة جميع عقوبات الأمم المتحدة التي ألغيت سابقًا ضد جمهورية إيران الإسلامية، الراعي الرئيسي للإرهاب ومعاداة السامية في العالم".

    وأضاف بومبيو: "إذا لم تفِ الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بالتزاماتها بتنفيذ هذه العقوبات، فإن الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام سلطاتنا الداخلية لتنظيم عواقب هذا الفشل، ولضمان عدم استفادة إيران من الأنشطة التي تحظرها الأمم المتحدة".

    و كانت كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا قد أبلغت مجلس الأمن الدولي، يوم الجمعة، بأن إعفاء إيران من عقوبات الأمم المتحدة بموجب الاتفاق النووي الموقع عام 2015، سيستمر بعد 20 أيلول /سبتمبر وهو الموعد الذي تؤكد الولايات المتحدة أنه ينبغي إعادة فرض كل العقوبات فيه.

    وقالت الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي في رسالة للمجلس المؤلف من 15 دولة عضوا، إن "أي قرار أو إجراء لإعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة "سيكون بلا أي أثر قانوني".

    وكانت إيران قد وقعت مع مجموعة (5 +1) اتفاقا عام 2015 يحد من تطوير برنامجها النووي، لكن الرئيس ترامب أعلن الانسحاب من الاتفاق.

    وبموجب الاتفاق الذي وقعته إيران مع القوى العالمية وقبلت فيه بوضع قيود على برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات، من المقرر أن ينتهي في أكتوبر/تشرين الأول، موعد حظر للأسلحة فرضته الأمم المتحدة على طهران. ومن جانبها تعلن الولايات المتحدة، التي انسحبت من الاتفاق عام 2018، عن رغبتها بتمديد هذا الحظر.

    انظر أيضا:

    "الأولى بالنسبة لأنقرة"... الكشف عن مشروع سكة حديد تربط العراق بتركيا
    الأزمة الخليجية... هل يتنازل "الرباعي العربي" أم تنفذ قطر الشروط؟
    علماء يكشفون سبب نجاة الطيور عند تحول الأرض لـ"فرن مشتعل" قبل 66 مليون عام
    صحيفة: محادثات لتنفيذ خط نفط يربط الخليج بأوروبا عبر السعودية وإسرائيل
    قطر تؤكد موقفها الثابت بإنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس
    الكلمات الدلالية:
    عقوبات, إيران, أمريكا, محمد جواد ظريف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook