13:29 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية، اليوم الاثنين، عن توتر الوضع على الحدود الأرمينية الأذربيجانية، وأدى ذلك إلى مقتل جندي أذربيجاني جراء القصف المتبادل.

    وجاء في بيان وزارة الدفاع الأذربيجانية، أن "الوضع على خط التماس بين القوات الأرمينية والأذربيجانية وفي اتجاه حدود الدولة مع أرمينيا يتفاقم بشكل متزايد بسبب العدو. وفي الآونة الأخيرة، أدى تزايد حالات الانتهاكات الجسيمة لوقف إطلاق النار من قبل وحدات القوات المسلحة الأرمينية إلى تفاقم خطير للوضع".

    ووفقاً للوزارة: "الليلة الماضية تم إسقاط طائرة مسيرة تكتيكية أخرى تابعة للقوات المسلحة الأرمينية".

    وقالت: "نتيجة استفزاز آخر للعدو في اتجاه توفوز على الحدود الأرمينية الأذربيجانية، قتل الرقيب في الجيش الأذربيجاني محمدوف إلشان علي أوغلو".

    وحملت وزارة الدفاع الأذربيجانية "القيادة العسكرية والسياسية لأرمينيا المسؤولية الكاملة عن تفاقم الوضع على الجبهة".

    وبدأ اشتباك عسكري على الحدود الأرمينية الأذربيجانية في 12 تموز/يوليو، واستمر لعدة أيام في المناطق المجاورة توفوز وتافوش، المتاخمتين أيضًا لجورجيا، والواقعة على بعد مئات الكيلومترات من ناغورني قره باغ، وفي وقت لاحق، أفادت وزارة الدفاع الأذربيجانية بأن الخطورة وصلت إلى خط التماس في قره باغ - أغدام، خوجافيند، فيزولي، جبرائيل، غورانبوي، تارتار. وبدورها أفادت وزارة الدفاع الأرمينية عن إطلاق نار فقط في الجزء الشمالي من الحدود، على بعد مئات الكيلومترات من قره باغ وبالقرب من جمهورية ناخيتشيفان المتمتعة بالحكم الذاتي. وظل الوضع هادئا نسبيا في قره باغ.

    وتتبادل أذربيجان وأرمينيا الاتهامات بخرق الهدنة، ووفقا لباكو، سبق قتل نتيجة للاشتباكات على الحدود 12 عسكريا أذربيجانيا بينهم جنرال. وبدوره أعلن الجانب الأرميني عن مقتل ستة عسكريين وإصابة تسعة عسكريين ومواطن مدني واحد.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook