20:03 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 42
    تابعنا عبر

    كشف مساعد رئيس القضاء الإيراني للشؤون الدولية، علي باقري، في تصريحات أدلى بها، اليوم الاثنين، عن الدور الذي لعبته دول الخليج في الحرب مع صدام محذرا إياها من الوقوع "كفريسة".

    وحذر باقري، في تصريحات أدلى بها خلال اجتماع المجلس الأعلى للسلطة القضائية، "حلفاء الاحتلال" (قاصدا الدول التي طبعت مع إسرائيل) في المنطقة بأنهم سيقعون "فريسة لهيمنة" إسرائيل، خلال وقت قصير.

    وبحسب وكالة أنباء "فارس" الإيرانية، اعتبر باقري أن الذكرى الأربعين "للدفاع المقدس" (الحرب العراقية الإيرانية) هي "تذكير" بأن دول الخليج العربية قد دعمت وساعدت صدام حسين خلال "عدوانه" على إيران، على حد تعبيره.

    ونوه باقري في تصريحاته، بأن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، قد أعلن أن "إيران عدوا لجيرانها"، معتبرا أن الرئيس العراقي قد استغل هذه الحرب لترسيخ حكمه في الداخل وتوسيع نفوذه الإقليمي.

    وبحسب باقري، فقد كافأ الرئيس العراقي دول الخليج، بعد استغلالها، بـ"العدوان والاحتلال" (قاصدا الحرب العراقية الكويتية).

    وذكر باقري دول الخليج بأنها في ذلك الوقت، قد "مدوا أيديهم لطلب المساعدة من الجمهورية الإسلامية وسارع الشعب الإيراني إلى مساعدتهم بشهامة"، على حد قوله.

    وبين باقري أنه بعد رحيل صدام حسين، سارعت دول الخليج للتحالف مع إسرائيل، وأن التاريخ يعيد نفسه، محذرا الدول التي "طعنت بقلب الأمة الإسلامية" من إقامة علاقات مع إسرائيل، لأنهم سيقعون "فريسة لهيمنه الكيان المحتل".

    وأكد باقري أنه في ذلك الوقت ستتخلى أمريكا وأروبا عن مساعدة دول الخليج، و "سيمدون أيديهم مرة أخرى، مع الشعور بالخزي" إلى إيران مرة أخرى طلبا للمساعدة.

    انظر أيضا:

    "باستخدام الطوربيدات"... الدفاع التركية تعلن نجاح عمليات تدريبية لغواصاتها في المتوسط
    تسجيل أول وفاة لامرأة بسبب هجوم إلكتروني
    "الأولى بالنسبة لأنقرة"... الكشف عن مشروع سكة حديد تربط العراق بتركيا
    بعد تهديد الدول "بعواقب"... ظريف: بومبيو يهدد بمعاقبة "عالم لا يعيش بعالمه الموازي"
    إيران: مستمرون بإسقاط "طائرات ترامب" المسيرة
    خبر حزين عن قطة "آيا صوفيا" الشهيرة "غلي"
    الكلمات الدلالية:
    الكويت, العراق, صدام حسين, الخليج, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook